الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 تاخر الدورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
??? ???
زائر



مُساهمةموضوع: تاخر الدورة   الجمعة 14 سبتمبر 2012 - 21:46

السلام عليكم يادكتور سوالي 
هو اني الدكتورة اعطتني منشطات كلوميد وحقن مريونال عضل ولم يحدث حمل في الشهر الاول والثاني تاخرت الدورة ل5 ايام   ويوجد اعراض حمل بدون الغثيان مثل الام الظهر والثدي وحكة في الثدي وعملت تحليل منزلي وكان النتيجة سلبي لا يوجد حمل سوالي ماذا افعل وهل اعيد التحليل ومتي وهل اعمل تحليل دم  ومتي وهل الجماع  مضر في هذه الايام ام لا وشكرا 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل




نقــاط : 85730



مُساهمةموضوع: رد: تاخر الدورة   الجمعة 14 سبتمبر 2012 - 22:30

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الاخت الفاضله /امة الله
بارك الله فيكم ورزقكم الذريه الصالحه ان شاء الله
اولا اعيدي اختبار الحمل من جديد ويفضل ان تقومي باخذ عينة البول عند الاستيقاظ من النوم صباحا
ويفضل ايضا بعد غياب الدوره بي 14 يوم فعدم ظهور حمل في الاختبار ليس مؤشر علي انه لا يوجد حمل خاصة وان الدوره منقطعه منذ 5 ايام فقط فلا يكون دقيقا الان

اما اعراض الحمل في الشهر الاول فتكون كالتالي :

قد تحدث بعض التغيرات الجسمانية والانفعالية وخاصة في الشهر الأول من الحمل ومن أهم تلك التغيرات:

الأعراض الجسمانية
- غياب الدورة الشهرية وقد تظهر بقعة دم خفيفة عند 2موعد الدورة.

- تكرار عملية التبول.

- الشعور بالتعب والإجهاد.

- غثيان مع قيء وزيادة في إفراز اللعاب .

- بعض التهابات المعدة وصعوبة في الهضم.

- انتفاخ في البطن و شعور بالامتلاء .

- نفور من الطعام أو اشتهاء نوع معين من الطعام .

- شعور بألم أو ليونة في الصدر أو قد تصبح هالة الثدي غامقة اللون كما قد تظهر خطوط زرقاء تحت جلد الصدر بسبب ازدياد كمية الدم المتدفق له.


الأعراض الانفعالية

- شعور بعدم الاتزان، وقد تكون هذه الحالة مثل التي تسبق الدورة الشهرية.

- تحول سريع في المزاج .

- قلة الصبر والتوتر والحيرة والقلق.

- الشعور بخوف وفرح وروح معنوية عالية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاخر الدورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: