الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الالتهابات المهبلية وكثرة الإفرازات أسبابها وعلاجها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 85730



مُساهمةموضوع: الالتهابات المهبلية وكثرة الإفرازات أسبابها وعلاجها   الإثنين 28 مايو 2012 - 18:25


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوجة منذ 7 شهور, ذهبت بعد شهر ونصف لمراجعة الطبيبة لأني كنت أريد الذهاب للحج, واكتشفت أن لدي تكيسات في المبيض, والتهابات بكتيرية شديدة, وبدأت أتعالج من الالتهابات, ولكن دون فائدة الأمر الذي أدى إلى قرحة في عنق الرحم!

قمت بعمل كي راري لها ولكن الإفرازات عادت من جديد, وعملت تحليلا لها مرة أخرى, واكتشفت أنها كانديدا, وأخذت العلاج لها, مع العلم أنه ليس لدي أعراض كانديدا, الإفرازات لدي خضراء ومن دون حكة ولا رائحة, وجاءتني الدورة ولا أعرف إذا كانت ستعود لدي الإفرازات، فما رأيكم؟ وبماذا تنصحوني لأني تعبت جدا من المضادات الحيوية من دون أي فائدة, ومن الكريمات والتحاميل!

وسؤالي الآخر: كان هرمون البرولاكتين لدي 21, وأخذت دواء فأصبح 2.6 ثم بعد شهر حللت فكانت النتيجة 10.5 ng/ml, ولم أعد لأخذ الدواء، فهل يعود الهرمون للارتفاع؟

حللت البروجسترون فكان 1.80 nmol/l, وحللت هرمون الغدة الدرقية فكانت النتيجة T3 2.03 pmol/l,Tsh 3.10 ulU/ml, فهل تحاليل الغدة سليمة؟

أنا لا آخذ أية منشطات, ولكن آخذ غلوكوفاج 500 حبة كل يوم, وتعالجت عن طريق الغذاء, الشهر الأول من العلاج الدورة مدتها 34 يوما, والشهر الثاني مدتها 28 يوما, ولكن استمرت أسبوعا وكانت قليلة, وفيها شيء من اللون البني, ثم زادت وبدأت دورة طبيعية, وكان لدي تبويض في هذا الشهر.

سؤالي: هل أحتاج إلى فحص للأنابيب؟ فالطبيبة قالت أني صغيرة ولم أعمل عملية من قبل فلا داعي للفحص، وما هي سماكة بطانة الرحم الجيدة للحمل؟ وكيف نعرف ذلك؟ وبماذا تنصحونني؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Iman حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأتفهم قلقك يا عزيزتي, فالالتهابات النسائية هي من أكثر المشاكل النسائية التي يتكرر حدوثها عند السيدات المتزوجات, وقد يصعب علاجها في بعض الحالات, وذلك لأنها قد تتشارك أحيانا مع بعضها, أي قد يتشارك من ميكروب بنفس الوقت, ويجب تفادي كي عنق الرحم قدر الإمكان عند من كانت تخطط للحمل, وذلك لسببين.

الأول: هو أن كي عنق الرحم لا يشفي الالتهاب إن وجد.

والثاني: لأنه يؤثر على مخاط عنق الرحم الطبيعي, والذي هو الضروري لحدوث الحمل.

وإن كنت تعانين من إفرازات خضراء -كما ذكرت- فيمكنك أن تجربي هذا العلاج الثنائي المشترك:
CEFEXIME حبة واحدة فقط عيار 400 ملغ, مع AZITHROMYCIN حبة واحدة فقط عيار 1 غرام, عليك بتناول الحبة الأولى في الصباح, والحبة الثانية في المساء, وهو أحدث طريقة في علاج بعض أنواع الالتهابات التي تتكرر وتكون في داخل عنق الرحم وتؤدي إلى إفرازات خضراء.

بالنسبة للتحاليل التي أرسلتها فهي طبيعية والحمد لله, وكان يجب أن تتضمن أيضا تحليلا لهرمون الذكورة, وهو ( التستوسترون ) فهذا الهرمون هو الذي يهمنا في تكيس المبايض.

ويلزمك عمل التحاليل الآتية:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-DHEA-17 HYDROXYPROGESTERON.

وارتفاع هرمون الحليب قد يكون بسبب تكيس المبايض, فإن تم علاج التكيس, فإنه يتراجع ويعود إلى الطبيعي إن شاء الله.

وعلاج تكيس المبايض لمن أرادت الحمل, هو بتناول حبوب تنشيط المبيض (الكلوميد ), وزيادتها تدريجيا إلى أن تحدث الإباضة, ثم يجب تحديد فترة الإخصاب وتوقيت الجماع فيها ليحدث كل 36-48 ساعة.

وقبل البدء بالمنشطات يجب أن يتم عمل تصوير ظليل للرحم والأنابيب, حتى لو كنت صغيرة السن, وحتى لو لم يكن هنالك عمليات سابقة في البطن.

كما يجب أن يتم عمل تحليل للسائل المنوي للزوج للتأكد من أنه مخصب إن شاء الله.
أما سماكة الرحم الجيدة للتعشيش, فهي 7 ملم أو أكثر.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الالتهابات المهبلية وكثرة الإفرازات أسبابها وعلاجها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: