الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 ما أسباب ضعف الشعر وتساقطه، وما الطرق الصحيحة للعلاج؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 85700



مُساهمةموضوع: ما أسباب ضعف الشعر وتساقطه، وما الطرق الصحيحة للعلاج؟   الإثنين 28 مايو 2012 - 18:21


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بارك الله فيكم، وفي كل القائمين علي هذا الموقع المتميز، وجعله الله في موازين حسناتكم جميعا.

أنا شاب عمري 26 سنة، عانيت منذ حوالي 5 سنوات من تساقط في الشعر بشكل كثيف، فكنت مثلا أستيقظ من النوم، فأجد شعرا كثيرا على (المخدة)، فذهبت لطبيب متخصص، ووصف لي بخاخ هير جين (من أنواع المينوكسيديل) + أقراص نوبيشيا للصلع، ولم يقل لي إنني إذا توقفت عن العلاج سيتساقط شعري أكثر مما سبق، وبالفعل بعد أن تحسنت حالتي توقفت عن العلاج، وبمرور الوقت لاحظت أن شعري يتساقط بغزارة، وبدأت مرحلة الصلع تبدو واضحة منذ حوالي سنتين، فذهبت منذ 3 اشهر إلى طبيبة جلدية أخرى، وقالت لي إنه يمكن أن يكون صلع وراثي بما أن بعض أقاربي من الدرجة الأولى بالفعل صلع، ووصفت لي علاجا غاليا نسبيا، لكنه علي حد قولها ممتاز، وهو علاج فرنسي مستورد يسمي اكرينال (امبولات ولوسيون) بالإضافة إلى شامبو طبي، وأقراص بانتوجار للشعر واستمررت على العلاج لمدة 3 أشهر إلا أني لم أجد أي نتيجة مطلقا بخلاف أن التساقط توقف تقريبا، وعندما ذهبت إليها قالت إنني لابد وأن أعاود استخدام المينوكسيديل على أن أستمر عليه مدي الحياة بنظام معين، فرفضت ذلك بشدة، فقالت لي: استمر على الاكرينال، وانتظر النتيجة التي قد تأتي متأخرة.

الآن حالتي النفسية سيئة جدا، وهذا الموضوع يسبب لي الإحراج البالغ، واعلم أن هذا قضاء الله وقدره، وقد يكون لإهمال مني في استخدام الجل، ومستحضرات التجميل، وغيره عندما كان شعري كثيفا، ولكني أود أن أخذ بالأسباب وتصف لي علاجا فعالا يعطي نتيجة سريعة حتى وإن كان من وجهة نظركم هو المينوكسيديل على أن استخدمه بطريقة سليمة هذه المرة بإذن الله.

ملحوظة: هل مضادات الاكتئاب التي تستخدم كعلاج للوسواس القهري مثل (فافرين)، و(بروزاك) لها تأثير علي الصلع للرجال؟ وهل تتعارض مع استخدام علاجات الصلع كالمينوكسيديل والبانتوجار؟، وذلك لأني تناولتها لفترة، ثم توقفت عنها، والآن وصفها لي الطبيب مرة أخرى، فأردت أن أتأكد من هذا الأمر.

جزاكم الله خيرا ونفع بكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد خليل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

تشتكي من تساقط كثيف في الشعر، وبداية ظهور الصلع، وأنك استخدمت كثيرا من أدوية تساقط الشعر دون فائدة تذكر، وتريد معرفة الأسباب والطريق الصحيحة للعلاج؟

أخي الكريم:

أما سؤالك عن الأسباب التي تجعل الشعر ضعيفا ويتساقط وبه فراغات، فهي كثيرة ومنها:

الوراثة كما ما في الحالة التي تشكو منها ثم إن هناك أسبابا أخرى مثل أمراض الغدة الدرقية والأنيميا ( فقر الدم )، ونقص الحديد، والكريمات، واستخدام الجل بطرق خاطئة، ومبالغ فيها ( كما أشرت في رسالتك)، واستخدام الاسشوار بكثرة، وكذلك المبالغة بفرك الشعر عند تنشيفه، كل هذه العوامل تؤدي بالتأكيد إلى جفاف وتقصيف وتساقط الشعر.

أفضل علاج قبل استخدام الأدوية هو معرفة السبب في تساقط الشعر.

فلابد أن تجري أولا بعض الفحوصات الطبية الضرورية خاصة مستوى الحديد، والزنك في الدم،
ثم تحاليل الغدة الدرقية، وتحاليل فقر الدم ( الأنيميا ).

إذا: النصيحة هي أن تعمل التحاليل المذكورة، وتعالج السبب إذا كان هناك مسببا لهذا التساقط.

ذكرت في استشارتك أنك استفدت نسبيا من استخدام المينوكسيل، ويعتبر المينوكسيل من أهم علاجات تساقط الشعر الوراثي ( بعد التأكد بأنه ليس لديك انخفاض في ضغط الدم ).

وهذا العلاج يؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية، ويزيد تدفق الدم في فروة الرأس، ويؤدي ذلك إلى تقوية البصيلات الضعيفة، ويكون الشعر النامي أكثر كثافة وقوة.

ولكن مدة العلاج هنا تكون طويلة قد تصل إلى عدة أشهر، وبطريقة متواصلة.
هناك أيضا علاج حديث لتساقط الشعر الكثيف ألا وهو الميزوثيرابي.

والميزوثيرابي عبارة عن حقن تحتوي عل مواد مضادات الأكسدة، وموسعات الشعيرات الدموية وتحقن بجهاز مخصص لذلك، وهو مفيد لإعادة نمو الشعر المفقود إذا استعمل بطريقة صحيحة، ولمدة كافية على حسب شدة الحالة.

النصيحة هي أن لا تبدأ باستعمال أي نوع من أنواع العلاج إلا بعد إتمام التحاليل المذكورة، وتعالج السبب إذا كان هناك مسبب لهذا التساقط، ثم بعد ذلك تباشر العلاج، ويكون تحت إشراف طبي كامل إن كان مينوكسديل أو ميزوثيرابي أو علاجات أخرى.

بالنسبة لمضادات الاكتئاب مثل الـبروزاك لم يثبت أن هناك تأثير عند استعماله مع المنوكسيل.

لا ننسى أيضا العناية بالشعر بصورة عامة باستخدام بعض الزيوت الملينة للشعر لحمايته من الجفاف والتشقق.

كما وينصح بعدم استعمال الجل باستمرار، والتقليل من استخدام الاستشوار، والاهتمام بالصحة العامة.

وبالله التوفيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما أسباب ضعف الشعر وتساقطه، وما الطرق الصحيحة للعلاج؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: