الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 أأطلب الطلاق لعدم قدرتي على الإنجاب أم أصبر مع زوجي وأزوجه أخرى؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 85730



مُساهمةموضوع: أأطلب الطلاق لعدم قدرتي على الإنجاب أم أصبر مع زوجي وأزوجه أخرى؟   الإثنين 28 مايو 2012 - 9:18


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا متزوجة منذ ثلاث سنين, وحملت ثلاث مرات:
أول مرة: لم يكن هناك نبض.
والمرة الثانية: توفي الجنين في الشهر الخامس.
وكذلك في المرة الثالثة توفي بنفس الموعد, وكل مرة تبدأ آلام المعدة, ولم يُعرَف السبب, وآخر مرة بسبب المعدة أصبت بجلطة بالرجل اليسرى بالكامل, مع العلم أني أعاني من تخثر في الدم, ومع العلم أنني آخذ مميعات أثناء الحمل, ولكن الجرعة لم تكن كافية, ولأن زوجي يريد أولادًا, وأنا أيضًا مثل كل امرأة تريد أطفالاً, لكن زوجي رافض أن ينجب مني؛ لأنها حدثت مشاكل بين زوجي وأهله مع أهلي, وأنا محتارة ماذا أفعل؟

وفي كل مرة أفكر بأن أزوِّجه, وأن أرضى بالواقع وأبقى معه, مع العلم أني لست متأكدة إذا كنت سأبقى معه أم لا, أنا محتارة ماذا أفعل؟ أأطلب منه الطلاق أم أزوجه وأبقى معه؟ علمًا أنه يحبني وأنا أحبه كذلك, ولكن الحب لا يكفي إذا لم يوجد أطفال, وهو يتضايق إذا سمع بحمل أناس من الأقارب أو إنجابهم, وأنا كذلك, واللهِ إني لأتمنى الأطفال أكثر منه, حاولت كثيرًا, ولكن كل مرة يظهر أن جرعة المميعات غير كافية, وأخبره بأن نجرب مرة أخرى ويرفض أن يجرب معي, وفي ذات الوقت أنا خائفة أن أجرب وبعدها يحدث شيء, هل أطلب منه الطلاق حتى يجرب وضعه مع امرأة ثانية أم هل أبقى معه وأزوجه؟

مع العلم أنه ليست له مقدرة مادية على الزواج بزوجة أخرى, وأنا لا أقدر أن أتحمل وجود زوجة أخرى علي, أفيدوني؛ لأني فعلاً محتارة, وأنا لا أحب أن أظلم زوجي بأن يبقى معي بدون أطفال؛ لأنه يوجه لي كلامًا بأن أناسًا كثر تزوجوا بعدنا وأنجبوا, وأن أناسًا أصغر منه أنجبوا, ويعطيني كلامًا غير مباشر يتعلق بالإنجاب, علمًا أن عمره 31 سنة وعمري 23 سنة.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سناء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن تكرر الإجهاض هو حالة تحدث عند الكثير من النساء, وقد تحدث حتى بدون وجود سبب, أي أنها تحدث حتى عند النساء الطبيعيات, وهي تختلف عن حالة العقم؛ لذلك يجب عدم التشاؤم إلى هذه الدرجة, فمادام الحمل يحدث عندك وبشكل طبيعي, فإن الفرصة في نجاحه تبقى موجودة بإذن الله, خاصة بعد أن عرف السبب.

نصيحتي لك هي محاولة الحمل من جديد بعد إقناع زوجك, فهذا هو الطريق الصحيح, وقد يكون الحل الأسلم في مثل حالتك, ولا يجب التوقف عند هذه المرحلة لمجرد الخوف من الفشل, وهنالك الكثيرات اللواتي قد نجح الحمل عندهن بعد إجهاضات متعددة, وصلت إلى عشرة إجهاضات, وأحيانًا أكثر, وصحيح بأنه لا ضمان لنجاح الحمل حتى مع العلاج, لكن بنفس الوقت هنالك نسبة نجاح لا بأس بها, ولا يجب تجاهلها لمجرد الخوف, أنصحك بالمتابعة مع طبيبة ذات خبرة عالية.

وفي حال حدث حمل جديد إن شاء الله فيجب البدء فورًا بتناول أحد البوتوكولين العلاجيين الآتيين:
ا-: تناول حبوب إسبرين الأطفال فور تشخيص الحمل, إلى إبر الهيبارين, ويجب ألا تقل جرعة الهيبارين عن 5000 وحدة مرتين في اليوم, أي الجرعة اليومية هي 10000 وحدة تقسم على جرعتين.

2-تناول حبوب أسبرين الأطفال مع حبوب تسمى (البريدنيزون ) بجرعة من 40 إلى 60 ملغ يوميًا.

وبعد البدء بإحدى الطريقتين يجب العمل على المتابعة بتحليل يسمى (PTT) ليبقى ضمن الحدود الطبيعية, فلا يجب أن يكون منخفضًا, ولا يجب أن يكون مرتفعًا, كما يجب معايرة الأجسام الضدية في الدم عندك, والتأكد أنها قد هبطت إلى الحدود المقبولة, مع متابعة مستوى صفيحات الدم.

إن أهمية المتابعة وعمل هذه التحاليل هي بنفس أهمية العلاج, فبناء عليها يتم ضبط الجرعة زيادة أو نقصان طوال فترة الحمل.

إن الذرية هي رزق من عند الله عز وجل مثل باقي الرزق, وستنالين رزقك عندما يشاء الله, والأدوية والعلاجات هي أخذ بالأسباب.

وبالطبع في مثل هذه الظروف, قد يشعر الإنسان ببعض المشاعر السلبية كالإحباط, والحزن, وكالغيرة من الآخرين, وهذا أمر طبيعي, فنحن بشر, لكن يجب أن تبقى هذه المشاعر ضمن حدودها, بحيث لا تنعكس سلبًا على حياتكما الزوجية.

وأما بالنسبة لموضوع الزواج فدعي زوجك هو الذي يقرر ويتحمل مسؤولية قراره, وليس أنت, فإن اختار الزواج من أجل الإنجاب فقط فلا تعارضيه, واحترمي رغبته وتفهميها.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.
انتهت إجابة الدكتورة رغدة عكاشة أخصائية النساء والولادة.

وهذه إجابة الشيخ أحمد الفرجابي:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.
نرحب بك -ابنتنا الكريمة- في موقعك، ونشكر للدكتورة الطبيبة هذه الإجابة المميزة، ونوصيك بأن تستمعي إلى إرشادات الطبيبة المختصة، وأن تهتمي بصحتك وبمتابعة الحمل، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يسمعك ما يُفرح، فإنه سبحانه وتعالى هو الذي يهب لمن يشاء إناثًا, ويهب لمن يشاء الذكور، وأرجو أن تعلمي أن الأمر لله من قبل ومن بعد، فأقبلي على الحياة بأمل جديد, وبثقة في الله تبارك وتعالى المجيد، ولا تنظري للحياة بهذه السلبية، وشجعي زوجك على تكرار المحاولات، فإن الإنسان لا يدري متى يكون مجيء الذرية التي تكون سببًا في دخولنا إلى الجنة، وأرجو أن يعلم هذا الزوج وتعلمي أنت أنك مأجورة في كل حمل يسقط أو يخرج، فالإنسان يؤجر على هذه الأشياء، وإذا تذكر الإنسان لذة الثواب نسي ما يجد من آلام، فقابلي أقدار الله تبارك وتعالى بالرضا، وقابلي أقدار الله بأقدار الله تعالى بالعلاج، بالدعاء، بعمل الأسباب، ثم التوكل على الكريم الوهاب سبحانه وتعالى.

كما نتمنى أن تكون علاقتك بأهل زوجك جيدة، فإن الإنسان إذا أحسن علاقته مع الناس وقام بالواجب على الوجه الذي يرضي الله, وشغل نفسه بمساعدة المحتاجين, وبالإحسان إلى الناس، وقام على الوجه الذي يُرضي الله, وشغل نفسه بمساعدة المحتاجين, وبالإحسان إلى الناس، كان العظيم تبارك وتعالى في حاجته، ولا شك أن إحسانك إلى أهل الزوج مما يرفع معنويات الزوج، ويعين الزوج كذلك على الصبر, وعلى الاستمرار معك في المحاولات.

ونتمنى أن تستمري ولا تفكري في الخروج من حياته، ودعي الرجل يعبر عن نفسه ويتكلم، فإن أراد بنفسه أن يتزوج فلا مانع من أن تعاونيه وتشجعيه، ولكننا لا ننصح بأن تكون المبادرة منك، ولكن إذا أراد هو أن يفعل ذلك أن يتزوج بثانية فبإمكانك أن تشجعيه، ولكن قبل ذلك وبعد عليك أن تحاولي مع الأطباء والطبيبات تفعلي الأسباب، ونحذرك من التفكير في الطلاق، فحافظي على بيتك، وحافظي على أسرتك، واعلمي أنه لم يُر للمتحابين مثل النكاح, ومثل الاستمرار في العلاقة، لا تظني أن الطلاق حل، الطلاق هو بداية المشاكل، خاصة في هذه الحالات التي يكون فيها انسجام وحب بين الزوجين.

فالحياة الزوجية شراكة لكنها غير قابلة للقسمة، ليست مثل الشراكات الأخرى؛ لأنها شراكة تتحد فيها الأرواح, وتتحد فيها المشاعر، فالأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف, وما تناكر منها اختلف.

كما أرجو أن تعلمي أن كلام الناس لا ينتهي، وأن رضاهم غاية لا تُدرك، وأن العاقلة هي التي تحرص على إرضاء الله تبارك وتعالى، فإذا - رضي الله عنه – عن الإنسان أرضى عنه الناس، وكلام الناس لا ينتهي، فالتي تنجب لا ترتاح، والتي لا تنجب لا ترتاح، والتي تزوجت لا يتركونها، والتي لم تتزوج لن يتركوها، فكلام الناس لا ينتهي، فلا تلتفتي إلى ما يقوله الناس، وتوجهي إلى رب الناس بالعبادة والإنابة والدعاء والصبر، واعلمي أن العاقبة للصابرين.

ونسأل الله تبارك وتعالى لك التوفيق والسداد، ونسأله تبارك وتعالى أن يعين الزوج أيضًا على فهم الوضع الذي أنت فيه، وأرجو أن تأخذ الأمور حجمها، ونعتقد أنك لازلت في عمر صغير – وكذلك الزوج – فالفرص أمامكم طويلة, والآمال كبيرة كذلك، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يبلغكم المقاصد, وأن يحقق لكم ما تصبون إليه فيما يُرضيه، هو ولي ذلك والقادر عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أأطلب الطلاق لعدم قدرتي على الإنجاب أم أصبر مع زوجي وأزوجه أخرى؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: