الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 والدتي تعاني من الدوالي ووالدي يعاني من البواسير ..فما علاجهما؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 85730



مُساهمةموضوع: والدتي تعاني من الدوالي ووالدي يعاني من البواسير ..فما علاجهما؟   الإثنين 28 مايو 2012 - 9:16


السؤال
السلام عليكم.
امي تبلغ من العمر 43 سنة، تُعاني من حرقان في الحلق وحرقان في اللسان، وخاصة في الجهة العليا من الفم، ومرةً من المرات خرج دم قليل من فمها، ما السبب في ذلك؟ وما العلاج؟ وتعاني من دوالي في الساقين، وأحياناً يزيد الالتهاب فيها، وأحياناً لا، ما الحل؟

أيضاً الوالد يبلغ نفس العمر، ويُعاني من بواسير داخلية تسبب له ألماً عند البراز، فهل ممكن عمل العملية؟ وهل هي مفيدة أو خطرة؟ وما العلاج البديل عن العملية؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة لحالة الوالدة وهي دوالي الساقين، فهي مرتبطة بعدة عوامل، منها: ضعف فى جدار الأوردة وصماماتها، والوزن الزائد، وكثرة الوقوف، ومرات الحمل المتكرر، وعلاجها يتطلب مراجعة الطبيب المختص، مع إنقاص الوزن، وعدم الوقوف الزائد، والاستعانة بالضاغط أسفل وفوق الركبة.

أما مسألة حرقان الحلق واللسان، وخروج الدم أحياناً من الفم، فتحتاج لصورة دم كاملة، ولفحص طبي؛ لاستبعاد أمراض الدم المختلفة -عافاها الله من كل مكروه وسوء-.

وأما حالة الوالد بخصوص البواسير، فهي مرتبطة بحالة الإمساك المزمن، والتدخين، والكحة المتكررة، وأكل التوابل والشطات، وأيضاً طبيعة الأكل الخليجي والذي هو عبارة عن عيش ولحم بدون خضار مطبوخ وسلطات.

عملية البواسير سهلة وبسيطة، ولكن أولاً الإقلاع عن التدخين لو كان مدخناً، وعلاج الصدر من الكحة، وزيادة الماء والسلطات في الأكل، وتقليل التوابل والشطة.

والبواسير عبارة عن أربع درجات، فالدرجة الأولى والثانية ينفع معها العلاج الطبى من تحميلات وأقراص، والدرجة الثالثة والرابعة ربما تحتاج لتدخل جراحي، ولا خطورة على الإطلاق في العملية.

والله الموفق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
والدتي تعاني من الدوالي ووالدي يعاني من البواسير ..فما علاجهما؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: