الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 هل التهابات البول تمنع الحمل؟ وهل حبوب منع الحمل تنظم الدورة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 85730



مُساهمةموضوع: هل التهابات البول تمنع الحمل؟ وهل حبوب منع الحمل تنظم الدورة؟    الإثنين 28 مايو 2012 - 8:48


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله عنا خير الجزاء.

أود الاستفسار: أنا امرأة متزوجة، عمري 29 عامًا، ولدي طفلة واحدة، في الفترة الأخيرة أصبحت أعاني من حرقان في البول بعد الجماع، هل يدل هذا على أن هناك التهابًا؟
وهل التهابات البول تمنع الحمل؟
أيضًا دورتي غير منتظمة تمامًا من قبل الزواج، لم تأتِ الدورة لمدة 54 يومًا، فأجريت اختبار الحمل المنزلي، فظهر حمل, وبعد أسبوع أجريته ثانية، بما يسمى بالجهاز الديجتال، الذي يحدد عدد الأسابيع، فظهر أيضًا حمل من 3-4 أسابيع، وبعد يومين من التحليل نزل دم وردي اللون بالليل.

وفي الصباح نزل الدم بكميات، فذهبت للمستشفى، وبعد إجراء التحليل قالوا: لا يوجد حمل من الأساس.

مع الآم في الظهر شديدة دائما، وأيضًا أعاني من حكة في فتحة المهبل، وفي الجهاز التناسلي قبل أيام الدورة، ثم بعد ذلك تختفي.

ودائمًا في موعد الدورة أشعر بكل آلامها لكن لا تنزل, ومن الممكن أن لا تنزل إلى نهاية الشهر ودخول الشهر الذي يليه.

هل تعتبر حالة طبيعية؟احترت في أمري أفيدوني, جزاكم الله خير الجزاء.

وأود الاستفسار هل حبوب منع الحمل تنظم الدورة؟
وكيف أستخدمها إذا كانت لدي رغبة في الحمل؟
علمًا أني مازلت أرضع طفلتي - عمرها سنة ونصف -.

جزاك الله خيرًا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عبق الجنان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

بما أنك مستمرة في الإرضاع, فإن هذا يفسر عدم انتظام الدورة الشهرية, فالإرضاع يعمل على رفع مستوى هرمون الحليب في الدم، وهذا الهرمون يؤثر على عمل المبيض، وهذا التأثير قد يختلف من امرأة إلى أخرى، كما قد يختلف عند المرأة نفسها من شهر إلى شهر.

وبالنسبة لحبوب منع الحمل، فهي تستخدم لتنظيم الدورة في حال كانت المرأة ترغب في منع الحمل بنفس الوقت، أما من كانت ترغب بالحمل، وهي مرضع, فلا فائدة من تنظيم الدورة عندها، طالما أن الإرضاع مستمر؛ لأن تنظيم الدورة في هذه الحالة لن يضمن حدوث الحمل، ويجب أن يتم إيقاف الرضاعة أولاً، حتى يعود هرمون الحليب إلى المستوى الطبيعية فإن لم تنتظم الدورة بعد إيقاف الرضاعة، فهنا يمكن إعطاء العلاج اللازم.

وبالنسبة لتحليل الحمل الذي قمت به وكان إيجابيًا ثم اختفى, فهذا لا يعتبر إجهاضًا؛ لأن التحليل أعطى تقديرًا لعمر الحمل ما بين 3-4 أسابيع فقط، وهي المرحلة التي نقول عنها بأنها حمل كيميائي، أي حمل لم يصل إلى مرحلة التعشيش في الرحم.

بالنسبة لحرقة البول بعد الجماع ,فكونها مؤقتة وتزول في اليوم التالي، فهي ناتجة عن الاحتكاك خلال الجماع، ومما يزيدها هو أن بشرة الإحليل وفوهة البول تكون حساسة ورقيقة عند السيدة المرضع؛ فيسهل تخريشها، لكن إن شعرت بأنها تزداد، فالأفضل أن تقومي بعمل تحليل للبول على شكل زراعة، فهذا أفضل؛ للكشف عن أي التهاب يكون غير ظاهر.

كذلك الحكة قبل الدورة وبعدها، بما أنها مؤقتة ولا تستمر فهي غالبًا ناتجة عن حساسية بشرة المهبل والفرج, بسبب تغير الهرمونات وبسبب الإرضاع.

ويمكنك - وكنوع من الوقاية - استخدام كريم يسمى (كيناكومب), أو أي كريم آخر يشابهه في التركيب، تستخدمينه كدهن خارجي على منطقة الفرج عند الضرورة فقط, أو كوقاية في الفترة التي تشتد فيها الحكة.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائمًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل التهابات البول تمنع الحمل؟ وهل حبوب منع الحمل تنظم الدورة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: