الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 هل أستطيع إزالة ورم الثدي الحميد بعملية تجميلية دون ضرر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 85700



مُساهمةموضوع: هل أستطيع إزالة ورم الثدي الحميد بعملية تجميلية دون ضرر؟   الإثنين 28 مايو 2012 - 8:48

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شكراً على هذا الموقع القيم، جزاكم الله خيراً، أنا عندي كتلة بالثدي، وعملت الماموجرام، وبعدها أخذ منها عينة بالإبرة الرفيعة ( FNA ) والحمد الله النتائج حميدة، ولكن المشكلة بعد أخذ العينة صار تجمع دموي نتج عنهما زيادة في حجم الورم وتجمع دموي أو التهابات، (ينتج عنهما زيادة في حجم الورم وتحجر في الملمس وتغير في لون الجلد).

هذا سبب لي إزعاجا ونفسيتي متعبة، هل إجراء العملية التجميلية حل لمعاناتي؟ وهل النتائج مضمونة؟ وكم نسبة نجاح العملية؟ هل ممكن -لا قدر الله - أن يتطور الورم من حميد إلى خبيث؟

أريد الجواب في أقرب وقت ممكن، وجزاكم الله خيراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سديم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرد لك الشكر بمثله, ونسأل الله العلي القدير أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائماً.

نعم يا عزيزتي ما تم عمله لك هي خطوات صحيحة, والحمد لله بأن النتيجة النهائية - وهي نتيجة العينة التي سحبت عن طريق الإبرة - قد أظهرت بأن الورم سليم.

أما بالنسبة لتغير لون الجلد في الثدي مكان سحب العينة, فهو ناجم عن حدوث بعض النزف تحت الجلد, شكل ما يشبه الكدمة وهي تحتاج إلى 14يوماً على الأقل حتى تختفي كلياً.

أما بالنسبة للتغيرات الأخرى التي لاحظتيها في الورم نفسه, فهي أيضاً تغيرات مؤقتة وستتراجع تدريجياً, لكنها قد تأخذ وقتاً أطول من الكدمة, لأنها عميقة وفي داخل الورم, وهي أيضاً ناتجة عن حدوث نزف في الورم نفسه أو حوله على أثر عملية سحب العينة, وإن تبين حدوث التهاب مكان السحب, فيجب تناول المضادات الحيوية الجيدة بدون تأخير, وهذا أمر هام جداً يجب التأكد منه.

وعملية سحب عينة بالإبرة هي عادة عملية بسيطة, لا تسبب مشاكل, لكن قد تحدث بعض الصعوبات خلال السحب, وقد يحتاج الطبيب إلى تكرار الوخز, فيحدث بعض النزف, وقد يكون هذا ما حدث عندك.

على كل حال, كل هذه التغيرات ستتراجع تدريجياً – كما سبق وذكرت لك -، والمهم أن يتم التأكد من عدم حدوث التهاب أو تشكل خراجة مكان السحب.

والورم السليم لا يتحول إلى خبيث, ولا ينتقل إلى أماكن أخرى, لكنه قد يكبر بالحجم, ويسبب بعض الإزعاج في بعض الحالات, ومن هنا أتت أهمية المتابعة.

وبالنسبة لك فإن كان حجم الورم صغيراً, ولا يسبب الألم أو الإزعاج, فيمكن تركه ومراقبته كل بضعة أشهر, فإن بدأ بالكبر, أو أصبح يسبب إزعاجاً فهنا يمكن استئصاله.

إن كان الورم كبيراً ويسبب الإزعاج أو الألم, فيجب عدم الانتظار, بل يمكن استئصاله من الآن.

وبالنسبة للعملية, فإن الآثار التي ستتركها على الثدي تعتمد على حجم الورم, فإن كان كبيراً, فسيحدث تغير في شكل الثدي, وقد يحتاج الأمر أن تتبع العملية بعملية جراحة تجميلية, لتخفيف الآثار وإعادة شكل الثدي.

إن كان الحجم صغيراً, فلن يتشوه شكل الثدي, لكن بالطبع ستكون هنالك ندبة على الجلد هي مكان الجراحة.

إن أفضل من يعطيك قراراً بضرورة عمل الجراحة من عدمه, هو الطبيب أو الطبيبة المتابعة للحالة, وذلك بناء على حجم الورم ومكان توضعه في الثدي.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل أستطيع إزالة ورم الثدي الحميد بعملية تجميلية دون ضرر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: الاستشارات الطبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: