الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

  شك زوجي وغيرته المرضية القاتلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87140



مُساهمةموضوع: شك زوجي وغيرته المرضية القاتلة   الأحد 21 أبريل 2013 - 15:35

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا
امرأة متزوِّجة من عدة سنوات، لاحظتُ على زوجي من بداية زواجي أنه غيور،
وعصبيٌّ جدًّا، فقلتُ: هذا أمرٌ طبيعي، يخفُّ بمرور الوقت، كنتُ أعمل في
بداية زواجي إلى أن وضعتُ، وكان يضايقني باتصالاته المستمرة، وإن لم أرد
عليه يتغيَّر كثيرًا، فطلب منِّي ترْك عملي، فوافقتُ على ذلك بحثًا عن
الراحة النفسيَّة.


زادتْ
المشكلة حتى إنه بدأ يتهمني بالخيانة، ويضربني ضربًا شديدًا، اتهمني
بالخيانة مع جاري، مع العلم أنه يُغلق عليَّ الباب بالمفتاح ويأخذ المفاتيح
معه!!


اتهمني
في الطِّفل الذي وضعتُه، بأنه ليس ابنه، لشكه فيَّ وفي جارنا! فأفاجأ أنه
يأتي البيت في أوقاتٍ مختلفةٍ؛ شكًّا منه في الخيانة، وأنني لستُ في البيت،
فيأتي ليتأكَّد إن كنتُ في البيت أو لا؟!


دائمًا
يستجوبني، ويقوم بأفعال غريبة؛ فيغلق الباب والشباك، بل يضع عليهما
أكياسًا من البلاستيك تمنع الرؤية ودخول الهواء، كما يقوم بتفتيش هاتفي،
وحقيبتي الخاصة، ويقول لي: اعترفي أنكِ على علاقه مع هذا الجار، ولن أخبرَ
أحدًا بذلك!


حاوَلَ
الضغطَ عليَّ للاعتراف، وهدَّدني بالسكين ليجبرني على الاعتراف، أخبرته أن
هذه أوهام يعيش فيها، تركتُ البيت أكثر من مرة، ثم يأتي ويعتذر، ولا يمر
أسبوعان إلا ويُكرر ما يفعله!


سألتُ أهله: هل كان زوجي يعاني من مرض قبل زواجي؟

قالوا:
لا، بل استغربوا جدًّا مِن هذه التصرفات، وطلبوا منه أن يغيِّر البيت،
وبالفعل قمنا بتغيير البيت، لكن تكرَّر نفس السيناريو في البيت الجديد،
والجار الجديد، بل وصل الأمر إلى أنه ركب أجهزة مُراقَبة في المنزل!


إذا ذهبت عند أهلي يتصل عليَّ كثيرًا، وهو غاضب، ويقول: ماذا تفعلين عند أهلك؟ وعندما أعود يفتش ملابسي الداخلية!

حاولتُ
أكثر من مرة أن أقنعه بالذهاب إلى طبيب نفسي، ولكنه رفض بشدة، ويقول لي:
لستُ مريضًا، بل أنتِ المريضة! واتهمني بالكذب عليه أمام أهله.




أريد أن أساعده مِن أجل أولادي؛ فحالته صعبة جدًّا، ولا أريد الطلاق، أرجو من الله ثم منكم مساعدتي فقد أصبحت الحياة صعبة جدًّا معه.




الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

من الواضح أن زوجكِ يُعاني من
الغيرة المرضيَّة المصاحبة للاضطراب الضلالي، قد لا يكون السبب معروفًا أو
واضحًا، وقد يكون لشخصيته دورٌ في ذلك، خاصة إن كان يُعاني من شعور بالنقص،
ويعتقد أنه لن يرضيكِ أو يكفيكِ لعجزٍ، أو لأنه أقل منكِ، أو لاختلاف
البيئة أو الثقافة، فيجعله ذلك يزداد في شكِّه وضلالاته ليثبت ذلك!

في كلِّ الأحوال علاجُ هذه
الحالة صعبٌ جدًّا، خاصة إن كان مصاحبًا لمشاكل ذهانية، كأن يعتقد أنه على
صواب، والمشكلة فيكِ لا فيه! وسيشك في أيِّ محاولة لدفعه للعلاج، كما أنَّ
مآل العلاج لن يكون مضمونًا في هذه الحالة، وخاصة إن لم يتعاون أهلُه معكِ،
وأشعروه بعدم وجود مشكلة.

أيضًا من مشاكل الغيرة
المرضيَّة أنها قد لا تظهر إلا للزوجة، ولا يلاحظها من حوله سواها، وهنا
يصبح موقف الزوجة أضعف، ويزيد اعتقاده أن المشكلة منها لا منه!

وقد يصبح الأمر خطيرًا، خاصة إن
صحبه تهديدٌ وضرب ورفع سكين عليكِ، فمن يغلي قلبه بالغيرة يغيب عقلُه،
ويخشى عليه أن يؤذي نفسه، أو الطرف الآخر معه؛ لذلك في حال كان هناك أي
أذًى جسدي أو تهديد، لا تستهيني بالأمر!

ما مررتِ به لم يكنْ سهلًا
بالتأكيد، فكلُّ هذه المشاعر والحصار النفسي مهلك، ويبدو أنكِ تحبين زوجك
ولا ترغبين في خسارته، مما يجعلك تعانين أكثر.

بدايةً أنت في حاجة لاستعادة
نفسكِ، وثقتكِ، وأن تدركي ما الذي تحتاجينه لتستقري، ثم فكري من خلال
تجربتك مع زوجك، هل تزيد غيرته؟ أو تنقص حسب أسلوبك؟ أو إنها مشكلة متأصلة
فيه يصعب ضبطها سلوكيًّا؟

إذا كان الأمر أعقد فأصري على
أنه يجب أن يُعالج، أخبريه بحرصكِ عليه، لكن في نفس الوقت بحرصك على علاجه؛
كيلا يتعبكِ ويتعب معكِ أيضًا.

الشكوك تُسيطر عليه بصورة قوية،
ولا يكفي أن يعدكِ بالذهاب للطبيب، بل يجب أن يذهب فعليًّا، ويبدأ في
العلاج قبل أن تعودي لبيته، فأحيانًا يكون مآل المرض سيئًا، ولا يظهر
التحسُّن رغم العلاج، خاصة وإن لم يرغب المريض فيه ولم يلتزمه بشكل جيد.

الأمر فعلًا قد يصبح خطيرًا، فانتبهي على نفسكِ.

المهم ألا تشكي في نفسكِ، وألا تفقدي الثقة فيها، وأن تثقي في أن أيًّا ما كان ما ستتعرضين له فهو من الله، ولخير بإذن الله.



أعانكِ الله، وألهمكِ الحكمة، ويسَّر لكِ الخير حيث كان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شك زوجي وغيرته المرضية القاتلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشـــارات نفسيّة-
انتقل الى: