الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

  أعيش في انطوائية دمرتْ حياتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 86865



مُساهمةموضوع: أعيش في انطوائية دمرتْ حياتي   الأحد 21 أبريل 2013 - 15:08

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكرُ هذه الشبكة على خدماتها الجليلةِ، وكلَّ القائمين عليها.

أجِدُ
صعوبةً في إيجاد الكلمات المناسِبة لأصف حالتي الصعبة، والمشاكل تُحِيط بي
مِن كل جهة؛ مُشكلتي قديمةٌ منذ صغري، ومع مرور الوقت زادتْ، وهي: أن
شخصيتي غيرُ واضحة وغير قوية، وهذا ما يقف حاجزًا بيني وبين أهدافي
وأحلامي.


أنا
شابٌّ في منتصف العشرينيات، لا أُجِيدُ التحاورَ والتخاطُبَ مع الآخرين،
ولا أستطيع أنْ أُفَكِّر أو أقَيِّم أو أُحَلِّل، وكذلك لا أستطيع أن
أُعَبِّر عنْ أفكاري وآرائي بصورةٍ راقيةٍ، ولا أن أكون مرحًا؛ مما
جَعَلَني في نهاية المطاف بلا أصدقاء، ولا مُستقبل وظيفيٍّ!


أعرف
أنني لو كنتُ مرحًا وأملك "خفة دم" لاسْتَطَعْتُ تخفيف مشاكلي وضغوطي،
وجذْب حبِّ الناس والأصدقاء لي؛ لأنَّ مَن يراني يرى وجهًا حزينًا، شاردَ
التفكير تافهًا، ولا يقْدِر على أن يمزحَ مع أحدٍ، وعاجزًا عن رسْمِ
الابتسامة لنفسه ولهم.


قلتُ
في نفسي: أنْ أصمت وأبتعد خيرٌ لي مِن سماع عبارات السُّخرية والتذمُّر
والاستخفاف الجارح، ونظرات التململ، ولكن هذه الطريقة لم تُرِحْني،
وجعلتْني أكثر إحباطًا وتعاسةً!


أحتاج
مِن وقت لآخر إلى مديحِ أحدٍ، والثناء مِن آخر؛ حتى أكونَ راضيًا عن نفسي،
وتقوى عزيمتي وثقتي في نفسي، أصبحتُ لا أعرف ما أُريد! فأنا لا أُجيد أي
مهنةٍ، ولا أُبدع في أي شيءٍ، غير مُنتِج، غير مُفيد لأهلي!


بعد فشلي في كثيرٍ مِن المحاولات، والوقوع في كثيرٍ مِن الأخطاء، حصل لي ألَـمٌ داخليٌّ.

أيقنتُ
أنَّ المشكلةَ فيَّ وليستْ في الآخرين، أهم شي لديَّ في الحياة هو عبادة
الله، وهي أول شيء، ثم السعادة والراحة النفسية، وأصدقاء حولي، لكن للأسف
أتوق لأنْ أكونَ ناجحًا، ليس عندي ما يجعلني ناجحًا في حياتي الشخصية
والمهنيَّة مثل الآخرين، فما الحل؟


حاولتُ وحاولتُ، لكني لم أسْتَطِعْ تغيير الواقع، نصَحَنِي بعضُ المقرَّبين باستشارة مختصٍّ نفسي.



فساعدوني أرجوكم.




الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم


ابني الكريم، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

يُسعِدنا أنْ نُرَحِّبَ بانضمامك إلينا ، سائلين المولى القدير أنْ يُسَدِّدنا في تقديم ما ينفعك وينفع جميع المستشيرين.

وأودُّ أن أشيد بما لمستُه فيك
مِن طُموحٍ ورغبة في تحقيقه، بدليل إشارتك في بداية رسالتِك إلى "أهدافك
وطموحك"، وفي نهايتِها إلى عبارة: "أتوق لأنْ أكونَ ناجحًا"، وأثمِّن
تمسُّكك بذلك رغم ما تعتقده مِن صُعوبات.

ابني الكريم، أستَقْرِئ مِن
سِياق رسالتك، واختيارِك لبعض العبارات، أنَّ أصْلَ مشكلتِك يعودُ لقيامِك
بإجراء مُقارنات داخليَّة بين ما تتلكَّأ فيه مِن سمات شخصيَّةٍ، مع آخرين
يتفوَّقون بها؛ فهذا النوعُ مِن المقارنات أُسَمِّيه: (المقارنة
السلبيَّة)؛ لأنَّ نتائجها تكون سلبية لمن يقوم بها على مستوى ثقته بنفسه
ورضاه عنها، وهو ما يجره لاحقًا إلى الاكتئاب والانسحاب مِن الناس، وغيرها
مِن الآثار.

ولذلك، فإني أنصحُك - يا
بُنَيَّ - بأنْ تجتهدَ في تصحيح مفهومِك عن نفسِك، وتنظرَ إليها نظرة
(عادلةً) بعيدةً عنْ ظُلمك لها، ويكون ذلك بتبنِّيك المفهوم (المنطقي)،
والذي مفاده أن ليس جميع الناس يتَّصفون بطلاقة اللسان، وليس جميعهم قادرين
على استقطاب الآخرين، أو مَرِحين، أو غير ذلك؛ فهناك - مثلًا - مَن يمتلك
سماتٍ قياديَّةً، فيما يمتلك غيره سمات الباحث، وآخر سمات الرياضي، وهكذا
خَلَقَنا اللهُ تعالى.

ونحن كبشرٍ تطمع طبيعتُنا في
نَيْل ما هو أفضل، لكننا كمسلمينَ يجب أن نتذكرَ أنَّ ما نراه أفضل لدى
الغير - مِن المظاهر - لا يعني أبدًا أن حال صاحبه أفضل منا، كما لا يعني
أنَّ مَن يفتقد مزايا معينة حالُه أسوأ ممن يمتلكها؛ لأنَّ هناك نعمًا
كثيرة لا يفطن إليها الإنسانُ، قد تفوقُ أهميتها حساباتِه المحدودة، وليس
أدلَّ على ذلك مِن حديث النبي محمد - عليه الصلاة والسلام - براوية مسلم:
((رُبَّ أشعثَ مدفوعٍ بالأبواب لو أقسم على الله لأبرَّه)).

فإنَّ إيمانَك - يا بُنَيَّ -
بتلك المفاهيم، واتخاذها رؤية فكرية لك؛ ستدفعُك للنظر إلى كثيرٍ مِن
النِّعَم التي تَنعَم بها، فيما غيرك محروم منها، وهو ما يرفع مِن مستوى
ثقتِك بنفسِك ورضاك عنها، وهذا كله سيجعلك تتصرَّف (بتلقائية) مع مَن حولك
دون توجُّس مِن مزاياهم، وردود أفعالهم؛ لأنها لن تكونَ محور تفكيرك.

وبعد وُصُولك إلى هذه المرحلة
الفكرية والنفسية، فسيكون بإمكانك الشروعُ في تطوير وتصحيح ما تجدُه مِن
إخفاقاتٍ في التواصُل الاجتماعي أو في غيره، دون توتُّر أو "تشنُّج"؛ لأنك
عندها ستسعى لذلك بدافعٍ يتعلَّق بك شخصيًّا، وليس بمَن حولك، وعليك حينها
اختيار أكثرِ الصفات التي تزعجُك في المواقف الحياتية، مثل: عدم القدرة على
التعبير، وتراجع أسباب إخفاقك فيها، كأن يكونَ تسرُّعك في الكلام، أو عدم
التركيز، أو الخجل، أو غير ذلك، ثم تُعِيد في نفسك الموقفَ المتعلِّق بها
دون أن تتذكَّر إخفاقك فيه، بل تستعيضه بخيال أنك قمتَ بالسلوك الذي ترجوه،
ثم تُكَرِّر ذلك في مخيلتك؛ حتى تتبنَّى هذا الرد في فكرِك ونفسك، ثم
اعزمْ على القيام به في أيِّ موقفٍ مُشابهٍ قادمٍ، فإذا ما نجحتَ في
تحقيقِه فسارعْ إلى مُكافأة نفسِك بما هو مُباح لتعزيزِ هذا السلوك في
نفسك، أمَّا إذا أخفقتَ فإياك أن تُوَبِّخ نفسك، وتجلد ذاتك، بل كرِّر
الخطوات السابقة، واعزمْ على التصحيح في المواقف اللاحقة دون يأسٍ، وهكذا.

كما أنصحك بالاطِّلاع على
المواقع أو الكُتيبات التي تُقَدِّم إرشادات وتدريبات ميسَّرة وبأسلوب سلسٍ
في المواضيع التي ترجو تطويرها أو تصحيحها في شخصيتك.

كذلك أنصحك بتخصيص بعض وقتك في
أنشطةٍ تطوعيةٍ خيرية، وبحسب المجال الذي تميل إليه نفسك، فإنَّ ذلك يقدِّم
لك تدريبًا، وخبرات واقعية في التواصل الاجتماعي والعملي وغيره، كما
يساعدُك في رفْعِ مُستوى تقدير الذات، بالإضافة إلى أنه سيُقدِّم لك معايشة
حقيقيَّة لمعاناة تعيشها فئاتٌ كثيرةٌ في مجتمعِك، تتمنَّى أن تنعمَ بما
تنعم أنت به.



وأخيرًا، أختم بالدعاء إلى اللهِ تعالى أن يُصلِحَ شأنك كله، ويفتح لك أبواب فَضْله، وينفع بك، وسنكون سعداء بسماع أخبارك الطيبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعيش في انطوائية دمرتْ حياتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشـــارات نفسيّة-
انتقل الى: