الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

  ما هي أفضل أيام الإخصاب لحدوث الحمل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 86865



مُساهمةموضوع: ما هي أفضل أيام الإخصاب لحدوث الحمل؟   الإثنين 1 أبريل 2013 - 8:31

السؤال
حضرة الدكتور.... تحية طيبة وبعد:
أنا شاب متزوج منذ 3 شهور، ولغاية الآن لم يحدث حمل، وقد جاءت الدورة لزوجتي كما يلي:

1- الدورة الأولى بتاريخ 5/8/2007
2- الدورة الثانية بتاريخ 8/9/2007
3-الدورة الثالثة بتاريخ 12/10/2007

أرجو منكم تحديد أيام الإخصاب؟ وأفضل يوم من هذه الأيام للإخصاب؟ وكل كم يوم يكون الحماع؟

وجزاكم الله كل خير.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم محارمة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

ففي البداية أدعو الله أن يرزقك الذرية الصالحة، وأن يبارك لك ولزوجك.

ففي البداية يتم حساب يوم التبويض، ويكون في اليوم الرابع عشر من بداية الدورةالشهرية " والمقصود ببداية الدورة الشهرية أول يوم لنزول دم الحيض"
وعليه تحسب فترة الإخصاب بشكل تقريبي على أنها لمدة يومين أو ثلاثة قبل
وبعد يوم التبويض، أي تحسب من اليوم الثاني عشر تقريبا من بدايةالدورة الشهرية إلى اليوم السادس عشر أو السابع عشر، حيث أنه يصعب تحديد يوم التوبيض بشكل دقيق، وذلك لاختلاف ظروف المرأة من وقت لآخر نتيجة الإجهاد
والهرمونات.

ويكون أفضل يوم للإخصاب هو يوم التوبيض، وسؤالك عن أوقات الجماع، فحيث أن الحيوان المنوي يظل حيا وقادرا على الإخصاب لمدة 72 إلى 96 ساعة داخل الرحم، فعليه يكون الجماع كل يومين أو 3 أيام كافيا جدا للحمل - بإذن الله - لذا لا يلزم أن يكون الجماع يوميا إذا كان ذلك يرهق الزوجين.

وعليك أن تعلم أنه من المبكر جدا البحث عن تأخر الإنجاب بعد 3 شهور فالطبيعي والصحي أن يتم البحث عن أسباب تأخر الحمل بعد مرور عام كامل من الزواج، ومن الجماع المتنظم وقبل مرور العام لا ينصح بالبحث عن الحمل أو تأخره، فعليه لا تشغل بالك بهذا الأمر إطلاقا، وعليك فقط بالاستمتاع بحياتك
والحرص على الجماع في الأوقات التي تريدها أنت وزوجك دون الالتزام بأوقات محددة حتى لا يحدث ملل أو فتور، وعليك بدوام الدعاء والاستغفار.

وبالله التوفيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما هي أفضل أيام الإخصاب لحدوث الحمل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: الصحه العــامــه :: صحتــــك تهمنـــــا-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: