الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 تقول : زوجها لا يشبع رغبتها الجنسية فماذا تفعل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87160



مُساهمةموضوع: تقول : زوجها لا يشبع رغبتها الجنسية فماذا تفعل ؟   السبت 16 مارس 2013 - 14:59

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مشكلتي تتلخص في معاشرة زوجي لي فهو لا يشبع رغبتي وهو مقل جداً بالجماع فيكتفي بمرة كل عشرة ايام تقريباً , طلبت منه أن يصحح الوضع فيرد بقوله ( هذا يكفي ) ويعتذر بانشغاله بالعمل .
حاولت بأكثر من وسيلة من وسائل الإغراء لكنه لم يتغير في الوقت الذي أتعب فيه واعاني نفسياً من هذا الوضع .
ارشدوني جزاكم الله خيراً , ماذا أفعل ؟ وكيف أجبره على تغير وضعه .
الأخت الفاضلة . .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
واسأل الله العظيم أن يجعلك من الصالحات القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله . .
أخيّة . .
بداية لابد أن تعلمي أن الله عزّ وجل ما ركّب هذه الغريزة في الذكر والأنثى لتكون عيباً أو مذمّة أو نقصاً . . إنما العيب والمذمّة والنقص أن يعتدي المرء بهذه الغريزة الحرمات .

والله جل وتعالى ما ركّب في الانسان هذه الغريزة وكلّفه برعايتها وتهذيبها إلاّ وأن ذلك من مقدور الانسان أن يصون نفسه ويحفظ ماء حياته من أن يريقه فيما حرم الله جل وتعالى .
أخيّة . . .
هل مشكلة زوجك أنه يعاني من نوع ضعف ، أو أنه ينظر إلى العلاقة الجنسيّة على أنها ينبغي أن تكون بهذا القدر ؟!
فإن كانت المشكلة أنه يعاني من ضعف ، فسأذكر لك بعض الأسباب التي تجعل الرجل يتهرب من الممارسة الجنسية . . فمن ذلك :

- ربما أن زوجك يعاني من ضغوطات نفسيّة أو اجتماعيّة ( كان يكون عليه دين أو يفكّر كثيراً في مسؤوليّة المعيشة ويضخم هذا الجانب في حسّه ) فمثل هذا التضخيم من شانه أن يزيد من الضغط النفسي عليه مما يقلل رغبته الجنسية !
- وربما يحدث الضعف للرجل ( ضعف الممارسة مع زوجته ) ربما لأنه يدمن ممارسة العادة السريّة ومشاهدة الصور المحرمة .
إن اعتماد الرجل في الممارسة الجنسية على الخيال ( كما يحدث في العادة السريّة ) يضعف من رغبته في العلاقة مع زوجته لأن عامل الخيال هنا يتأثّر بالمممارسة الواقعية ، الأمر الذي يسبب تشتت في الخيال فينعكس ذلك على ( الانتصاب ) والرغبة عموماً .
إضافة إلى ذلك فإن إدمان هذه العادة يُضعف ( الشرايين والأوردة الدموية ) في العضو الأمر الذي يسبب تسرّب سريع للدم الواصل للعضو عند الاثارة الجنسية مما يسبب سرعة الارتخاء بسبب ضعف هذه الشرايين أو ( تليّفها ) لكثرة الاحتكاك باليد .
- شعور الرجل بعجزه ، عن أن يشبع رغبة زوجته يسبب له أيضا نفوراً ( عاطفيّا وجنسيّا ) لأن هناك تصوّر سائد عند الرجل ( أن قيمة الرجل ورجولته في بيته لا يتعدّى أعضاءه ) !!
ولذلك عندما يكون هذا التصوّر في الذهن فإن ذلك يعني اهتزاز شخصية الرجل في نفسه مما يسبب له عُقد نفسيّة ، وهروباً من المعاشرة كنوع من الإبقاء على ( ماء الوجه ) !!
سيما لو صاحب ذلك إلحاح أو تصريح أو تلميح من الزوجة لزوجها ما يؤكّد له أنه غير قادر على أن يشبعها !!
ولذلك تبقى هذه المشكلة عند الرجل لها حساسيّة ( معيّنة ) ينبغي على الزوجة أن تكون أكثر حكمة وهدوءً في محاولة إصلاح هذه المشكلة .
- وربما يكون ضعف الرجل ناتج عن نقص في الهرمونات سواء ( هرمونات الذكورة ) أو ( الهرمون المسؤول عن افثارة الجنسيّة ) !!
أو ربما يكون مصاباً ببعض الأمراض التي تضعف الرغبة الجنسية كداء السّكري حمانا الله وإياكم منه ..
ومثل هذا له علاجه ، ومتوفّر . . ويبقى أن يكسر الرجل حاجز الخجل من زيارة العيادات المتخصصة في أمراض الذكورة .
- قد يكون النفور حاصل بسبب رغبة الرجل في ممارسة ( اللقاء ) بوضع معيّن ، ورغبة لزوجة تتعارض مع رغبة زوجها . .
لذلك لاحظي ماهي الأوضاع المحببة إلى زوجك ، ولو كان فيها شيء من عدم ارتياحك لها فالأفضل مطاوعته لأجل تحبيبه وكسبه .
- قد يقلل الرجل من جماع زوجته لعدم رغبته في الإنجاب !

- وقد ينفر الرجل - وربما المرأة - عندما تبدأ العلاقة أو الممارسة بدون أي رسول ولا دعابات ولا ملاعبات سواء من الزوج أو من الزوجة .
أخيّة . .
كما ذكرت لك سابقا : أن هذه المشكلة عند الرجل تعتبر منعطفاً خطيراً في شخصيته وكينونته كرجل . .
هو لا يحب أن يشعر بضعفه . .
وانعكاسا على ذلك فهو لا يحب أن يزور العيادات التخصصية في ذلك . .
الذي أنصحك به أخيّة :
أن توطّني نفسك على الصبر والرضا وإشغال نفسك بما يصرف عنك كثرة التفكير في ( الغريزة ) ، وحتى تساعدي نفسك على ذلك :
1 - ابتعدي عن المثيرات الجنسية من مناظر أو كلام مع الصديقات أو القراءة والاطلاع في مواضيع الجنس وما يتعلق به سواء على الانتر نت أو في المنتديات أو الكتب .
2 - تجنّبي الأطعمة التي من طبيعتها ( الحرارة ) .
3 - الإكثار من الصيام وقراءة القرآن .
4 - حاولي أن تستمتعي بزوجك حتى بدون جماع ، فهناك طرق متعددة يمكن أن تستمتع بها الزوجة بزوجها من دون حصول جماع ..
بمعنى أن لا تجعلي ( الممارسة ) بينك وبين زوجك محصورة في الجماع فحسب .. ربما أن ذلك يزيد من تهرّبه .. لكن عندما يجد الزوج أن زوجته يمكن أن تستمتع به من دون جماع فإن ذلك يقلل من هروبه ، وربما ساعده ذلك على تحسين مستواه في الأداء الجنسي مع زوجته مع الأيام .
5 - المبالغة الدائمة في الأغراء والتزين والتفنن أمام الزوج قد تشعر الزوج بالحرج والهروب من الممارسة .. لذلك كوني في ذلك على حدّ التوسّط والاعتدال .. بالقدر الذي يوازن بين تحقيق رغباتك وبين تحقيق نوع من الاستقرار النفسي عند الزوج .
6 - في حالات .. تحتاج الزوجة إلى أن تُصارح زوجها بالأمر بطريقة هادئة لا تجرح فيها مشاره أو تمسّ رجولته ..
من هذه الحالات عندما تكون الزوجة تشعر من نفسها رغبة شديدة وتخشى على نفسها العنت والضياع .. فلا باس أن تصارحه بهدوء ، وأن تساعده على أن يتجاوز هذه المشكلة ، وأن تشعرها ايضاً أنها معه في كل أحواله .
وأن تحاول إقناعه بمراجعة عيادة تخصصية في هذا الأمر . .

أمّا إن كان زوجك لا يعاني من ضعف لكنه يعتقد أن هذا القدر من الممارسة ( مرة في كل عشرة أيام ) يعتبر قدرا كافياً ( صحيّاً ) كما يعتقده بعض الناس . .
فالحل مع مثل هذا ليس هو في إجباره على العلاقة . . لكن :
- بحسن الإغراء والتجمّل والتجديد .
- والمصارحة بحاجتك لذلك ، والمصارحة بما قد يتسبب لك من آثار بسبب عزوفه غير المبرر .
- تذكيره بالله عزّ وجل وأن هذا حق شرعيّ لك لا يجوز له التهاون به مع وجود القدرة .

أعلم أن المصارحة قد يكون فيها نوع حرج ، لكن جيّد أن تكون المصارحة بإهدائه بعض السمعيات ( الأشرطة ) التي تتحدّث عن ثقافة وأدب العلاقات الزوجية .
من مثل أشرطة الأستاذ / جاسم المطوع .
والبوم الدكتور / ياسر قارئ ..
وغيرهما ...

أسأل الله العظيم أن يسترك ويحميك ويحصن فرجك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقول : زوجها لا يشبع رغبتها الجنسية فماذا تفعل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: