الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 تلفظ بالطلاق 3 مرات ...فأرجوكم ساعدوها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 86865



مُساهمةموضوع: تلفظ بالطلاق 3 مرات ...فأرجوكم ساعدوها   السبت 16 مارس 2013 - 14:31

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

توترت العلاقة بين سيدة وزوجها وكثر الهم والنزاع بينهما لاسباب كثيرة
وذات مرت وقع خصام قوي بينهما ومن شدة غضب الزوج كاد ان يخنق زوجته ولكن الله لطف بها

حيث تدخلت ابنتهما واوقفت اباها عن فعله الخطير. ومن شدة الغضب وفي ذلك الحين قال لزوجته: إنتي طالقة --انتي طالقة--انتي طالقة.بعني نطق الطلاق ثلاث مرات.
انصدمت الزوجة صدمة قوية ثم بدأت تجمع اغراضها للخروج من البيت الذي لم تعد تطيقه من كثر
المشاكل الكبيرة.
لم يسمح لها الزوج بمغادرة البيت قائلا: لاتخرجي فأنا الذي ساترك البيت
ولكن لم يغادر أي منهما البيت.
ومن ذلك الوقت ولمدة طويلة 00 لم يكلما بعضهما وكل منهما في غرفته لحاله 00 يعني غرباء في
منزل واحد.
الزوجة ملت الوضع وضاقت 00 ومرة كلمته وطالبت منه ان يعطيها ورقة طلاقها ويبتعدا وهذا افضل
بالنسبة لكليهما.
رفض وبشدة وقال لها ان كنتي ترغبين في ورقة الطلاق فاذهبي بنفسك الى القاضي وخذي ورقتك

فانا لن اعطيك اية ورقة ولن أطلق لأنني راضي بعهذه الحالة.

كلامه هذا زاد من غضبها وتوترها وكرهها لهذا الانسان العنيد والعاصي.

السؤال هو: عندما تلفظ هذا الزوج بكلمات الطلاق 3 مرات هل يعتبر ذالك طلاقا من الناحية الشرعية؟؟
فهذه السيدة تسأل وكل يجيبها بطريقة مختلفة والاغلبية يقولون لها بانها تعتبر غير مطلقة لان الزوج كان غاضبا ولايدري ماذا يقول

ولكن هي حسب معلوماتها ودراستها المتواضعة تظن انها طالقة منه

ارجوكم اجيبها عن هذا السؤال المحير بالنسبة لها وجزاكم الله الجنة على ذلك.
فإذا اعتبر طلاقا فماهو الواجب عليهما

وشكرا جزيلا على المساعدة فالله يقول ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء
للتذكير هذه السيدة يتيمة الاهل ولم تجد من تلجأ إليه في محنتها الا الله .
ارجوكم انظروا في هذه الرسالة وأجيبوها فهي تنتظر بلهفة كبيرة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
مثل هذه القضايا لا تحل عبر المنتديات ولا مواقع الاستشارات ..

إذا كانت تريد الحل والنصيحة الصحيحة فعليها أن تراجع القاضي هي وزوجها .
وهو يفصل لهما في الأمر .
بهذا يطمئن قلبها ويسكن . بإذن الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تلفظ بالطلاق 3 مرات ...فأرجوكم ساعدوها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: