الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 ما هي أسباب وعلاج : (( البرود العاطفي لدى أحد الزوجين )) .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87470



مُساهمةموضوع: ما هي أسباب وعلاج : (( البرود العاطفي لدى أحد الزوجين )) .   السبت 16 مارس 2013 - 14:20

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أخينا الكريم .
جزاك الله خيراً على جهودك الخيرة ، وشكرآ جزيلآ لك .
أريد أن أستشيرك في موضوع يهم كثير من الأزواج والزوجات .. ألا وهو :
وهو كتمان مشاعر الزوج عن زوجته .. وعدم اشباعها من الناحية العاطفية ولا أقصد بذلك الجماع ولكن الكلام الطيب وكلمات الغزل والتشجيع والمداعبات وغيره .
ما هي أسبابها ؟
وما هي طريقة الحل والعلاج ؟
علماً بأن الزوجة لا تقصر معه في هذه الناحية وهو يعترف بذلك .
والزوجة كثيرة الإهتمام بمظهرها وزينتها ونظافتها ونظافة غرفتها . وتحب التجديد في كل شيء .
وعاطفية ورومانسية كثيراً. ولكن للزوج عكس ذلك تماماً .
وإذا أرسلت الزوجة رسالة فلا تجد ردا لا بالهاتف ولا وجهاً لوجه . وكأنه لم يرى شيئاً.
وإذا اهتمت وتزينت فلا تجد مدحاً إلا نادراً إذا هي سألته : ما رأيك بثوبي مثلاً؟
أرجو أنه وضحت الصورة لكم ولنكون سبباً في حل هذه المشكلة .
وقد نجده في بعض الزوجات ... والزوج يكون عاطفي و .. الخ .
والمعذرة .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , .. . .
أسأل الله العظيم أن يديم بين كل زوجين الألفة والودّ والرحمة . .
البرود العاطفي بين الزوجين من الأمور التي تكاد تكون ( ظاهرة ) على ساحة العلاقات الزوجية . .
وعادة ما يكون البرود إمّا بسبب ( مرضي عضوي ) .. فهذا يحتاج إلى معالجة عضوية ، والمختص في هذا أعرف ..
او يكون البرود ناتج عن غياب بعض المفاهيم في العلاقة الزوجية بين الزوجين ، أو ضعف فهم كل طرف لشخصية الآخر ..

على أنّي اقول : أن من المهم في هذا الجانب هو أن تفهم الزوجة شخصية ( الرجل ) - كرجل - وان يفهم الزوج ، شخصية المرأة - كامرأة - وطريقة تعبير كل منهما عن مشاعره وعواطفه . .
فقد لا يكون بين الزوجين برود عاطفي .. إنما يكون الأمر هو جهل كل طرف بطبيعة الآخر وأسلوب تعامله في الحياة ..
فمثلا :
- الرجل يعبّر عن حبّه بالمحسوسات ..
فالرجل قد لا يقول لزوجته ( أحبك ) لكنه يقول أنا قلت لها ذلك بدليل أني اشتريت لها غرفة نوم جديدة !
أو طقم ذهب جديد ..!!
هو يظن أنه بهذا يشبع عاطفة عند زوجته ، وأنه يقول بهذه التصرفات ( أحبك ) !
والزوجة أو المرأة .. تشتاق أن تسمع من زوجها كلمة الحب والكلمة الدافئة ..
فعندما لا تُدرك الزوجة طبيعة الرجل ستقول أنه لا يحبني !
وعندما لا يُدرك الرجل طبيعة المرأة سيقول أنني أشبعها لكنها لا تقتنع !!
وهكذا من المهم جداً أن يتعرّف الزوجان على طبيعة الآخر .. وأن لا يتعجّل في الحكم على حياته وعلاقته بأنها علاقة ( برود ) ..
أتمنى من كل قلبي لكل زوجين السعادة في الدنيا والآخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما هي أسباب وعلاج : (( البرود العاطفي لدى أحد الزوجين )) .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: