الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 زوجي لا يحب أن يبقى في يدي مال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87175



مُساهمةموضوع: زوجي لا يحب أن يبقى في يدي مال   السبت 16 مارس 2013 - 14:16

السلام عليكم .!
يا شيخْ .!!
أنا زوجي ما يخليني !!
يعني ما يعطيني مصروف شهري ؟!!
أيضاً يا شيخْ هالسنة دخلت (( هكبة اللي هي جمعية )) يعني احنا الحريم كل وحدة تدفع مبلغْ و بعدين كل شهر نعطي المبغ كله لوحدة فينآ )) ,,!!
وكان يعطيني حق هااذي الجمعية .!!
لكن عندما خرجت هذه الهكبة .! قام وخذ الفلووس ,,!
غصبْ عني ,,!!
أنا هكبتين أعطيه ياه من قلبي .!!
لكن هالمرة يومـ رفضت لشيْء أنا أريد قام و أخذها غصبً عني ..!!



والله تعبت منه .!!

وآلاآن يقوول لي ناطر الهكبة الجااية .!!
يقهرني ,!.,

يعني اهووو ما يقدر يجووف فلوووس عندي ,!!

ما يقدر .!!

وأنا حرمة أبا أخبي لي و أشترلي مثلاً ذهب .!!

اللمهمم فلووسي و أآنا حرررة!!

صح هو يعطيني يااهاا لكن مااا يقدر يخليهااا

يعني مثلاً نقص شيْ ء في البيت الفلووس عندج .!!

صج تعبني .,!!

مدري شو أسووي أنآآآ .!.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
وأسأل الله العظيم أن يصلح شأنك وزوجك ..
وجميل فيك هذه الروح المتغاضية المتأقلمه مع مراد زوجها ..

أختي الكريمة ..
إذا كنت تعرفين من حال زوجك ( قلّة ذات اليد ) بسبب شحّ في الدخل فما عليك أن تكوني عوناً له على متطلبات الحياة ؟!
سيما إذا كنت تأنسين منه خلقا طيبا ونفسا عطوفة عليك ، وتجدين منه بغيتك .

اتفقي مع زوجك على أنك إذا استلمت هذه ( الجمعية ) فإنكما تتقاسمانها مناصفة بينك وبينه وهكذا ابحثي عن حلول وسط بينك وبينه بحيث لا تختلف قلوبكم على مال يذهب ويعود !
لكن الحب والودّ إذا ذهب قد لا يعود ..
وثقي تماما أن كسبك لزوجك أغلى من كسب الذهب والمجوهرات ..

أسأل الله العظيم ان يديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زوجي لا يحب أن يبقى في يدي مال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: