الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 لا أشعر بالاستقرار في حياتي الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87145



مُساهمةموضوع: لا أشعر بالاستقرار في حياتي الزوجية   الجمعة 15 مارس 2013 - 8:45

السلام عليكم ورحمة الله وبراكاته
انا متزوجه منذو 25 عام ولا اشعر بالأستقرار في حياتي الزوجيه
حاولت ان اتجاهل الأمر لكن في الأاوني الأخيره لم اعد استطيع اتحكم في
مشاعري اشعر بعدم الراحه مع زوجي واحيانا ابتعد عنه ولا اكلمه حتي لا
اضايقه بكلمه واذاكان بعيد عني احس براحه وهدوء
ووالله ما اكرهه بس ما احس براحة الحياه التي تكون بين اي زوجين
احس بل اكيد اني كنت اجامله كل هذه السنوات ((اريد منكم النصيحه لي وماذا اعمل))
((الله يبارك فيكم ويجزاكم خير))


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يختار لك الخير . .

أخيّة . .
( 25 ) سنة عمرٌ مديد - بإذن الله - !
لكن خلال هذا العمر ما حاولت تصلحي الأمر ، وتبحثي عن الأسباب أو تختاري طريقك مبكراً ..
التجاهل ليس دائماً هو الحل . .
وعبارتك ( لا اشعر بالاستقرار ) عبارة فضفاضة . .
لكن ما دام أن بينكما هذه الحياة الطويلة . .
فإنّي هنا أتذكّر مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " ما كل البيوت تبنى على الحب " !
والله تعالى قد قال ( مودة ورحمة ) فإن لم تكن ( المودة ) فـ ( الرحمة ) و ( التراحم ) ورعاية العهد .
سيما لوكان هناك أبناء .. وجّهي اهتمامك نحوهم . . وفي نفس الوقت راعي واجبك تجاهه قدر المستطاع ..
وحفّزي نفسك بقول الله : " فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيراً "
استثمري جهدك ووقتك في أمور تفيدك . . وتفيد من تعولين من الأبناء والبنات . .
شتتي تفكيرك حينما يراودك الشعور بعدم الاستقرار . .
ولا تفتحي على نفسك ابوابا أو ثغرات تكرّس هذا الشّعور في نفسك . .

أكثري من الدعاء والاستغفار . .
والله يتولاّك ويرعاك ؛ ؛ ؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا أشعر بالاستقرار في حياتي الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: