الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 أريد أن أتطلق مِن زوجي المقيم على المعاصي وشُرب الخمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87160



مُساهمةموضوع: أريد أن أتطلق مِن زوجي المقيم على المعاصي وشُرب الخمر   الخميس 14 مارس 2013 - 17:07

السلام عليكم كيفكم ..
عطوني حل نهائي حالتي مره صعبه ..
انا بنت جدا متربييه وعلى قدر من الجمال وبنت اصل وجامعيه كنت جدا مقبله على الحياه مشكلتي بدأت :
من يوم تزوجت تزوجت ولد عمي مع ان خطابي اكثار وقف لي وأصر انه ياخذني وقال انا احبها ومن هالكلام وسمعنا بعد الملكه عنه كلام ماهو زين قالو اهلي اشاعات تزوجنا يوم الزواج شفته جدا بارد وكاني مادخلت مزاجه كلمته قلت اذا ماتبيني عادي نطلق ..
قال لا ابيك واحبك بعده مالمسني قلت يمكن عنده مشاكل تعرفون الحرمه لازم هي الي تتحمل , ابوي متوفي وامي تصرف على عياله وضروفها صعبه عمي برضو متوفي امه في عالم اخر انصر اخاك ظالم او مظلوم كتب ربي وجبت طفلين زي القمر كلهم براءه مايهتم بعياله الى بس انه يعطيهم مصروف ويملاء الثلاجه وانا ناسيني بالمره ..
سويتله جميع الطرق لبست ضحكت بكيت ضميت نخيت دخلت احد من العائله كل شي مانفع معه على الصامت ودايم برا البيت وإذا ناقشته في شي بالغصب يضربني جته بعثه للخارج لـ امريكا تركني سنه عند اهلي انا وعياله انا الي ادق عليه نادرا مايسأل عنهم ايشي يسكتني بس بالفلوس كلامه معي جدا رسمي السنه الي بعدها اخذنا معاه ثلاث شهور ويرجعنا ويرجع هو يقعد خمس شهور لين اتخلص السنه وانا الحين معاه هناك اقعد انا وعيالي في البيت وهو دايم برا عند الشباب مايجي الا وجه الفجر وبعد الحاح مني تعبت عيا يحس على دمه اكتشفت انه يحشش وانه يشرب الخمر ..
واجهته انكر ولبسني ثوبي مقلوب ويطلع من البيت نصحته جيته باسلوب انكر وهج من البيت ..
اخر شي البارح اكتشفت انه ممارس الجنس مع رجل يوم واجهته بغا يقتلني قلتله خلاص ابي انزل للسعوديه رفض يقول ننزل سوا بعد خمس شهور خايف اذا نزلت قبله انشر الغسيل الوصخ يبي يروح معي علشان يروح ويرقع كل عاده ويشوه سمعتي انا لانه مايبي يصير منبوذ ويبي يعيد الكره ويتزوج ضحيه ثانيه ولا اقدر اجيب احد من السعوديه السالفه يبيلها فيزا وحجز واجراءات طويله وش اسوي كنت احبه موت واطرد وراه انخدعت فيه قلبي مولع نار ونفسيتي مره تعبانه

طفشت من حياتي معه احس ناقصتني حاجت كثيره معه تعبت وقررت إذا رجعت لسعوديه اتطلق يمكن الله يرزقني بابن حلال يسعدني وقررت اتنازل عن عيالي له لانه انسان مريض مراح يتركني راح يسولي مشاكل انا وامي عشان عياله هل قراري صائب ساعدوني

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يبدلك حالاً خيراً من حالك ويرزقك خيراً ..

هي نصيحة لك ولكل أخت . .
الزواج لا يقبل الوراثة !
الزواج لا يقبل أن يكون حكماُ عرفيّاً أو عادة أو تقليداً . .
الزواج ( عبادة ) و ( بناء ) .
والعبادة . . كل ما اقترب الإنسان من أن يُراعي فيها حق الله ومراد الله كلما اقترب من الفلاح والاطمئنان والاستقرار ..
وعلى قدر ما يتغافل الإنسان عن مراد الله تعالى ومحبوباته جل وتعالى في شرائعه وشعائره .. بقدر ما يبتعد عن الاطمئنان والاستقرار النفسي والاجتماعي ..

أخيّة . .
قد قالها حبيبك صلى الله عليه وسلم لكل ولكل فتاة مسلمة . . " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه " ولم يقل : قرابته ولا قبيلته ولا لونه ولا جنسه .. كل هذي الأمور تبع للدين وحُسن الخُلق ..
وحين يحصل تجاهل هذه الوصية تحدث النتيجة كما أخبر بها صلى الله عليه وسلم : " إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير "
النتيجة ( فتنة وفساد كبير ) .

النصيحة لك أخيّة :
- أن تخوّفيه بالله تعالى . فإن اعظم ما يهزّ القلب أن يُذكّر الإنسان بالله .
ذكّريه بأسلوب راقي بنعم الله عليه .. ذكّريه برحمة الله به .. ذكّريه أن الله لا يزال يفتح له باب التوبة ليتوب .
هزّي وجدانه وعاطفته بتعظيم الله ... وكيف ينبغي أن يكون الله في قلبه وحسّه وشعوره .
- أعتقد من حاله كذلك يكون مفرّطاً في صلاته وعلاقته مع ربه . .
وهذا ما كان ينبغي أن تركّزي عليه ابتداءً قبل أن تلاحظي هذه الأمور التي طابعها السّتر ..
فكيف لاحظتِ عليه ما كان يحاول أن يستره عنك ولم تلاحظي صلاته ؟!
من فرّط في العلاقة التي بينه وبين الله .. اسهل ما يكون عليك أن يفرّط في العلاقة التي بينه وبين الناس .
اهتمي بصلاته . . تحبيباً وتذكيراً .
- ايضا فتشي نفسك .. وانظري كيف هي علاقتك مع الله .
إن الله جل وتعالى قد يبتلي عبده أو امته بزوج أو زوجة أو دابة أو جار أو مسكن أو مرض ما يريد الله به تنبيه عبده وامته إلى تفريطه في حق الله تعالى وغفلته عن محبوبات الله .
فتشي نفسك وتذكّري .. " إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم " .

أخيّة ..
ان اخترتِ خيار ( الفراق ) فإن الله قال : " ولا تنسوا الفضل بينكم " .
فاطلاق أو الفراق لا يعني نشر الغسيل والسوءات وكشف العورات أمام الأهل والناس .
فإن الله قال في شأن المرأة التي أرادت أن تفارق أو تخالع زوجها " وإن تحسنوا وتتقوا "
فالإحسان يتنافى مع الفضح وكشف العورات والانتقام للنفس .
هكذا يربّي القرآن اهلالقرآن أن يبقى المجتمع طاهراً لا تُنشر فيه الرذيلة بأي وسيلة كانت أو لي سبب كان حتى ولو كان دفاعاً عن النفس فإن الترفّع عن كشف عورات الآخرين انتصاراً للنفس هو من سمو النفس ورقيّها .

أخيّة ..
أنتِ الآن في دار الغربة ..
وما دام أنه طلب منك ( خمسة أشهر ) اجعليها هي ( أشهر الاستخارة ) و ( المحاولة ) بجديّ’ وبصورة جديدة ..
- اهتمي بصلاتك .
- اهتمي بصلاته .
- غيّري من روتين العلاقة بينكما بشكل جديد ..
- اجعلي بينك وبينه عملاً ايميانيّاً مشتركاً كان تحافظا مع بعضكما على قراءة وردٍ من القرآن وكثرة الاستغفار . . وأن تستشعرا مع بعضكما عظمة الله ورحمته .
- أفهميه أن تغيير العلاقة مع الله سبب من اسباب الرحمة والسعادة والاطمئنان .
اكثري لنفسك وله من الدعاء . .
واجعلي هذه الفترة ( 5 أشهر ) هي فترة عمل جاد وتقدمة لاتخاذ قرار حازم بعده إمّا الاستمرار أو الفراق .
وفقك الله وكفاك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أريد أن أتطلق مِن زوجي المقيم على المعاصي وشُرب الخمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: