الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 أخبرني زوجي بأنه سيسافِر لإحضار زوجته فأصابني شكّ وحِيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87460



مُساهمةموضوع: أخبرني زوجي بأنه سيسافِر لإحضار زوجته فأصابني شكّ وحِيرة   الخميس 14 مارس 2013 - 17:03

السلام عليكم
انا عروس لي اسبوع زوجي متزوج سوريه سافر لها يقول بيجيبها ..
المهم اتصل عليه ما يرد ارسل كمان ما يرسل ابغا اعرف هل تكلفة الرساله من السعوديه الى سوريا نفسها والا زياده فيه لاني أرسلت واخذوا نفس التكلفه الداخليه جوالي سوا وهو زين معقول يكون خدعني وموجود في البلد وما سافر ارجوكم ردوا علي كيف اتصرف ..

علما بان زوجي عنده اولى سعوديه وانا الثالثه ارجوكم دلوني وواسوني دمعي على خدي من الحزن معقول ضحك علي من يوم حطني عند اهلي من يومين لادق ولا رد ولا ارسل ؟

اه ياقلبي والله تعبت منه وخايفه خصوصا ان لي تجربه فاشله في زواج سابق كيف اتصرف هل اتصل على احد من اخواته مررره خايفه يتركني ولا يسأل عني رغم انه يحبني بس قبل ما يحطني عند اهلي لاحظت انه متضايق وصامت عشان كذا قلقت ..
وهو من قبيله ثانيه ولانعرف عنه كثير بس هو قالي من البدايه انه مسافر لها الاسبوع الثاني وقالي لاتدقي لانها مادرت بس انا خايفه مره وكلام الناس مايرحم..

ارجوكم دلوني ما ذا افعل وهل اتصل عليه رغم انه لايرد وعندما يعود كيف اتصرف معه هل اغضب ام استقبله عادي والله محتاره
__________________


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
وأسأل الله العظيم أن يطمئن قلبك ويقرّ برضاه عينك ..
أخيّة ..
كون أنك زوجة ثالثة أو حتى رابعة لا يقلل من كونك ( زوجة ) كما ان ذلك لا يعني أن يشكّل ذلك ضغطاً عليك سواءً من جهتك أو من جهته .
أخيّة . .
حين تختار المرأة زوجاً ( معدّدا ) فهذا يعني أنها تختار زوجاً تتزاحم عليه المسؤوليات مما يعني أنه ينبغي أن تختار من تتحقق فيه الصفات التي تعينه على القيام والموازنة بين هذه المسؤوليات ..
وهذا لا يكون إلاّ ممن اتصف بما وصف النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه " .
صاحب الدين والخُلق أقرب ما يكون إلى رعاية هذه المسؤليّة .
وحقيقة أستغرب قولك ( لا تعرفون عنه الكثير ) !
الزواج يا أخيّة ليس ( مغامرة ) ولا هو ( رحلة شهر عسل ) !
الزواج حياة ومسؤولية وشراكة عمر وقبل ذلك كله ( عبادة ) لله تعالى . وهذا مما يعني أهمية اختيار من نلمس عنه الصفات التي تؤهّله لهذه المسؤولية بحسن السؤال عنه ، سيما وأنه ( معدّد ) .. سيما وأن لك تجربة سابقة مما يعني أن وعيك أفضل من قبل .
أخيّة . .
لا أستطيع أن أفسّر لك أين يكون زوجك . وهل هو صادق معك أم لا ؟!
لكن الذي أستيطع أن اقوله لك :
إذا كان زوجك ممن ارتضيتم دينه وخُلقه ، وكان حسن العلاقة مع الله في صلاته ، حسن التعامل مع من حوله .. فمثل هذا امنحيه ثقتك ولا تشغلي بالك هل هو كاذب أم صادق !
لأن صاحب الدين والخُلق أبعد ما يكون عن الكذب والمخادعة .

حسّني علاقتك مع الله .. وأكثري من الاستغفار وحسن سؤال الله تعالى أن يلطف بك ويحقق لك أمانيك في رضاه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخبرني زوجي بأنه سيسافِر لإحضار زوجته فأصابني شكّ وحِيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: