الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 زوجي مُدمِن مخدّرات فهل أبقى معه أم أطلب طلاقي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87460



مُساهمةموضوع: زوجي مُدمِن مخدّرات فهل أبقى معه أم أطلب طلاقي ؟   الخميس 14 مارس 2013 - 16:41

تقول السائلة
السلام عليكم
تزوجت من رجل طيب وقبل الخطوبة كان يغدق عليا بالحنان والاهتمام وكان اهله بلسم وامه شفاء وكنت اقول انها ليست حماة انها ام وكنت اقبل يداها عندما اراها مثل ما افعل مع امي وماذا كان في المقابل اكتشفت انها سيدة بيت العيلة وليس هناك امرأة غيرها ما تحله لنفسها محرم على غيرها الدلع من كل من حولها وحرام على زوجات ابنها وان حدث ورأت ان هناك من قام زوجها بتدليلها تقوم بمعايرتها بما رأته من دلع على يد زوجها وكأننا كنا في بيوت اهلنا

خادمات فقط ..تقبيل يداها اصبح شغل (كهن) و(حسوكة) ايذائي بأهلى وعدم احترامها لهم في متنزلها اقل ما يجب فعله ربما اكون اخطأت في بعض الأمور ولكن اعتذاري عن اخطائي يكن اشبه بالذل لمن اخطأت في حقه حتى يرضى ولا يتركني ضميري الا اذا رضى من اخطأت في حقه ومقابل الاعتذار مزيد من الاهانه والتوبيخ ادفع ىفي المنزل وابيع ذهبي مساعدة مني لزوجي ويأخذ مني ذهبي من دون علمي ويبيعه وردها على ذلك انني افعل ذلك وانا راضية ليس ليا الحق في الغضب ولا ليس لي حق في ان يرد زوجي لي ذهبي هذا بالنسبة الى حماتي اما حماي فهو لا يفعل ما يجعل

زوجته تغضب عليه اذا قالت ان فلان عليه اللعنة فالأمر كما قالت لا يغضبها في شيء ولا يراجعها في شيء هي دائما الصواب ونحن كلنا اخطاء اما زوجي العزيز الذي اقسم بالله انني لا استطيع ان اعيش بدونه تزوجني لأنه كان قد خطب اكثر من مرة ولم تنجح اي مرة وكنت انا من اختيار امه كما انه اراد البيت والاستقرار وانا كشخص مش مهم مثلي مثل اي امرأه تنجب الاولاد وتعمر البيت وتطبخ وتغسل وتمسح المنزل وبعد فترة اكتشفت ان زوجي يسرق تارة من اهله وتارة من زوجة اخيه وتارة مني وتارة من بيت اهلي وكنت لا اصدق ما يقال عنه حتى سرق من منزل اهلي هل تحرك لأهله شعرة ابدا هل جاءوا الى منزل ابي

يعتذروا عما حصل من ابنهم ابدا يعدوا ابي بأن ذلك لن يحدث ابدا بل اكتفت امه ان تمثل بأنها فقدت بصرها ومع ذلك نزلت اراعيها واساعدها في المنزل قبل ان اقوم بأي شيء في منزلي واكتشف ان كل ذلك تمثيل ..سامحت زوجي من اجل ابني الذي في بطني منه وعفوت عنه وبعد فترة اكتشف انه يتعاطى المخدرات ويقصر في طلبات بيته الاساسية ويقصر في حق ربه وحق اولاده وحتى حق نفسه وعندما غضبت وذهبت لمنزل اهلي ..اشاعت حماتي اني غضبت لأنني اريد ان اذهب مع والدي في

عطلة ولذلك اذا ليس على ابنها ان يضطر ويذهب ويعيدني وعندما كلمت والده وقولت له ان سبب غضبي ليس مثلما تقول حماتي ولكن زوجي مدمن قال لي ما على زوجك من تغيرات مجرد ارهاق عمل وانا لم اكتفي بمجرد التغيرات لقد قمت بعمل تحليل له لإثبات ما أقول انني ربما اكون فضحته ولكن ماذا افعل انا تربيت في منزل لا اعلم ما هي المخدرات الا من التلفاز تربيت تربيه دينيه عمري ما توقعت اني اتزوج من شخص يفعل هذه الاشياء دون خوف من الله او شعور بالندم ورغبة في التوبة .

ملخص حياتي
ضربني زوجي مرة وانا حامل ممكن لعندي واصراري انا لا يخرج من المنزل ويحبسني ويغلق الباب بالمفتاح وعندما دعيت اهله واهلي لما فعله كان رد امه وايه المشكلة كلنا بنضرب؟ اما والده فقد اعتذر عما حصل من ابنه والغريب انه لم يرد ان يجعل ابنه يأتي الى الجلسة ويعتذر ولكن امي اصرت على حضوره واعتذاره وبالفعل حضر وبرر افاعله بأنها ضغط عمل
الثانيه ضربني وعلى وجهي ضرب ليس مبرح وحذرته من فعل ذلك وتدخل والدي ووالده ووجهوا عتابهم لي وقالوا اني لا استفزه ويعلم ربي ان ما افتعلت المشكلة ولكن كانت المشكلة على مصروف البيت الذي لم اطلب زيادة عنه والله انا براعيه في المصروف ولا اثقل عليه وربنا شاهد على كده

الثالثة ضربني على وجهي لأنني ذهبت لأزور اختي بالمستشفى وتركت معه الاولاد واستأذنته قبل خروجي واجده يتكلم امام اهله ويقول انني خرجت بدون اذنه وعندما عدت عاتبته لماذا يفعل ذلك ويجعل صورتي امامهم بأنني امرأة عاصية وهم يصدقوا قول ابنهم في كل شيء ثار وغضب وغضبت انا ايضا وهددته بأنني سأترك له الأولاد واذهب لمنزل والدي وأرى ماذا سيفعل بدوني طالما انه لا يقدر ما افعله ولا يستطيع استحمال غيابي لغرض غصب عني فجاء ولطم وجهي فلطمت وجهه وطلبت منه الطكلاق فزاد في ضربه وجريت من بيته اجري لبيت اهلي
انا عدت وانا عايشة معاه الان واعتذرت لأمه عما حصل مني لإبنها وهي رفضت اعتذاري وقالت انا مش قادرة ابص في وشك واعتذرت لزوجي

حكايتي بتقول ان مفيش سعادة في حياتي وحتى لو فكرت ادخل السعادة بيني وبين زوجي كيف انسى كل ما حدث منه ومني ومن اهله انا مش ذكية في التعامل وما في قلبي على لساني ولأن حماي وحماتي دائما يحيدوا عن الحق لصالح ابنائهم وعدم احترامهم لأهلي جعلني افقد احترامي ليهم وبيظهر ده في طريقة كلامي وقت غضبي وطبعا ده جعلني مكروهه في بيت العيلة اللي انا ساكنة فيه مطلوب مني اكمل حياتي كده علشان خاطر اولادي لأني صعب ارجع بيت اهلي وصعب انسى زوجي اللي بحبه وهو مش بيحبني ولا بيحترمني
مطلوب اعيش مع زوج بيتعاطى مخدرات وهو عنده ولدين وهيكون قدوة ليهم وانا مش هقدر استحمل ضياع احد اولادي في الطريق ده
مطلوب مني اعيش وانا بردد ان مش مهم الحب مش مهم تتحبي في الدنيا مش مهم تحسي انه زوجك بحن عليكي لأنك حبيبته مش لأنه لي مزاج في اقامة علاق جنسية بس
مطلوب من اتحمل تقصيره في طلبات بيته وانا على علم بأنه يقدر يصرف كويس عليا وعلى اولاده بس لو بطل شرب المخدرات والسجاير وانا مقدرش اقصر في اي شيء من حقه

صعب عليا افكر في كل ده
بس احنا عايشين
كان بس نفسي اعيش بإحترام
واتحب من زوجي
واكون طيبة مع اهل زوجي ويحبوني
حمد لله
يمكن اكون خطأ بس اكيد مفيش سعادة زوجية او نادر وجودها لأن ده مش حالي ده حال اغلب الناس اللى انا شوفتهم ان ما كان كلهم

ممكن اسأل في حل اني اكون سعيدة الطلاق حل ولا لا؟ الرضا حل ولا ده غلط في وضعي ده؟
افيدوني


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يعوّضها خيرا ويكتب لها خيرا . .

حقيقة أخيّة . .
كلامك واقعي . . لا يوجد سعادة ..
فعلا .. لا يوجد سعادة حين نختار الطريق المقابل للسعادة !!
حين نختار بأيدينا ان نعيش تعساء .. فلن نذوق طعماً للسعادة . .
بكل بساطة .. لأننا نحن اخترنا لأنفسنا ( التعاسة ) ..
ونحن من اختار خيار التعاسة !!

أخيّة . .
لماذا تعيشين دور ( الضحيّة ) هل تشعرين بالمتعة وأنت تعيشين هذا الدور ؟!
إذن لماذا هذا الشعور .. لماذا هذا الدور الذي تختارينه لتتعسي نفسك !!
يا أخيّة . .
كيف اخترت زوجك ؟!
هل سألتم عنه سؤال الحريص على نفسه وابنته ؟!
فكيف حينها لم تعرفوا أنه ( يستخدم المخدارت ) ؟!
كيف هي صلاة زوجك ؟!

الحقيقة يا أخيّة . .
السعادة ليست في ( دس الراس في الرمال ) والبحث عنها بمثل هذا الاسلوب ..
مشكلتك ليست مع حماتك ولا مع حماك ولا مع زوجك !
مشكلتك مع نفسك ..
نفسك أنت !!

كيف تقبلين أن تعيشي مع رجل مدمن ؟!
ولا أدري لم تذكري لي كيف هي صلاته وعلاقته بربّه !!
لكن . . المدمن شخص من الخطأ أن تستمر معه الزوجة دون أن يكون منه رغبة في العلاج ويكون منها خطوات عمليّة لإلزامه بالعلاج وترك الإدمان !
أمّا إن كانتتريد ان تعيش معه على أن هناك معجزة يمكن أن تحصل ويتحسّن زوجها ففي الواقع تكون هي من اختارت لنفسها ( حياة التعاسة ) !!

العذر بوجود الأطفال . .
فالأصل أن المرأة التي تعرف ان زوجها ( مدمن ) أن لا تحمل منه . .
ولو حصل وحملت منه . . فبقاؤها بعذر الأطفال هو اختيار لتعاستهم هم ايضا ..
لأن الأطفال بحاجة أن يعيشوا في جو مستقر عاطفيا ونفسيا واجتماعيّا . .
لكن هل يجد الطفل الأمان النفسي والعاطفي وهو يرى أمه تضرب .. وان العلاقة بين والديه علاقة مشاحنة وتنافر ؟!
كيف يجد الطفل الامان الاجتماعي .. وكل من حوله ربما يعيّره بأن والده ( مدمن ) !!
بل ربما انعكس الأثر عليه فأصبح مدمنا مثل والده كنوع من الانتقام !!

أخيّة . .
نصيحتي لك . .
أن تتكلمي مع زوجك بوضوح :
- أن يحسّن علاقته مع الله ..ويهتم بصلاته وعبادته .
- أن يبادر إلى علاج نفسه ودخول مستشفى معالجة الادمان .
- أن تكوني حازمة معه في الأمر .
- ان تتأكّدي تماما أننا لسنا أوصياء على ابنائنا وأن الله الذي خلقهم هو الارحم بهم .. وما دورنا إلاّ أن نختار لهم الحال والظرف المناسب الذي يحقق لهم النشأة الطيبة .
- ذكّري زوجك بالله عزّ وجل وانه سيسأله عن نفسه وعن زوجته وعن أبنائه ، وان استمراره في هذا الطريق يجعله يخسر احترامه لنفسه واحترام الناس له ويخسر أهله واولاده ومن قبل يخسر القرب من الله والأنس به .
- اقتني بعض الأشرطة الوعظية المؤثرة واجعليها يستمع إليها . .
- ولو استطعت أن تتواصلي مع إمام مسجد الحي أو بعض الدعاة في منطقتكم لاحتواء زوجك والتأثير عليه . .
- امنحيه فرصة زمنية محدّدة للتغيير فغذا لم تلاحظي أنه يتغيّر او يستجيب للعلاج وطلب العلاج ..
فمن الأفضل أن تختاري قرارك بكل شجاعة وصدق مع نفسك ..

والله يرعاك ؛ ؛ ؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زوجي مُدمِن مخدّرات فهل أبقى معه أم أطلب طلاقي ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: