الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 زوجي يأخذ مالي فكيف أتعامل معه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 86860



مُساهمةموضوع: زوجي يأخذ مالي فكيف أتعامل معه ؟   الخميس 14 مارس 2013 - 16:28

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير الجزاء
انا متزوجه منذ 5 اشهر واعيش في دوله اوربيه وفي منطقه التي اعيش فيها ظهرت ان الزوجه لا يحق لها ان تمتلك راتب شخصي عندها او بطاقتها البنكيه او ان تتصرف في راتبها و ان يكون الراتب تحت سيطرة الزوج وان رفضت الزوجه طلقت وحدث كثير من الطلاقات بسبب هذه الحكايه وهذه الحكايه اخترعوها اناس عاديين لا اهل علم ولا دين .
انا اخذ اعانه مدرسيه تخصصها المدرسه وقد حدثت مشاكل بيني وبين زوجي بسبب هذه الظاهره
يعتقد ان هذه الاعانه من حقه وحتى لم يطلبها مني بطريقه او اسلوب يدل على الحاجه انما هي الفرض ان الراتب بيد الزوج انا لم يهمني الأمر بالرغم اني ذكرته بشرع الله ولكن لم ينفع به
ولا اريد ان تصل المشكله الى عائلتي وتتطور فقبلت فأخذ الاعانه ولم يحدد لي مصروف منه
ولكن قال اذ احتجتي شي اطلبيه مني والان لقد شح المصروف ولم اهتم المهم اني ارتاح من الصراخ والكلمات القاسيه والان يطالبني بالذهب الذي اشتريته من معاشي و من مهري وان له حق فيه
ماذا افعل فضيلة الشيخ
جزاكم الله خير



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أ ن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان . .

أخيّة . .
أهل العلم لهم كلام واضح في مسألة ( مال ) الزوجة واحقيّتها بمالها والتصرف فيه بما أخل الله وشرع ...
لكنّي لم أفهم هذا القانون الذي تعيشون تحت تنظيمه ..
هل هو قانون الدولة ؟!
أم هو هو قانون اتفق عليه مجموعة من الناس .. وعلى أي أساس اتفقوا عليه ؟!
لذلك نصيحتي لك . .
بدل من أن تُكثري على زوجك في بيان حقك وأحقّيتك بمالك ، وتبيني له كلام أهل العلم .
راسليه بمواضيع وفتاوى أهل العلم التي تتكلم حول هذا الجانب في العلاقة بين الزوجين .
راسلي هذا المجلس أو الاخوة القائمين على المركز الاسلامي في الدولة التي أنتم تعيشون فيها ، وارفقي مراسلاتك لهم بفتاوى العلماء الكبار .
بإمكانك مثلاً إذا استلمتي معونتك أن تحوّليها في حساب أحد من اهلك ليحفظها لك في حسابه وليكون لك فرصة في أن تتصرّفي بمالك بالمعروف .
ولا بأس أن تبيّني لزوجك أنك ستفعلين هذه الطريقة حفاظاً على ( مالك ) ..
فإن أصرّ على أن يأخذ مالك . . فوسّطي بعض أهل الصلح والخير في الأمر ، فقد يكون في ذلك فاتحة خير لك ولغيرك من الزوجات في تلك المدينة التي تعيشون فيها تحت هذا القانون !

من المهم جداً أن تتلمّسي حاجات زوجك .. فأحياناً الزوج يدرك أنه لا حق له في هذا المال ولا التصرف فيه بغير إذنك ، لكن لربما لحاجة الفقر وضيق العيش يتشبّث باي متمسّك ( ولو كان خاطئا ) لينال من راتبك أو مكافأتك ..
لذلك تلمّسي حاجات زوجك من غير جرح لمشاعره . .

والله يرعاك ؛ ؛؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زوجي يأخذ مالي فكيف أتعامل معه ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: