الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 كيف تتعامل الزوجة مع الرجل الذي يخونها ويشرب الخمر ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87460



مُساهمةموضوع: كيف تتعامل الزوجة مع الرجل الذي يخونها ويشرب الخمر ؟   الخميس 14 مارس 2013 - 16:28

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي إستشارة أخرى يا شيخ عسى أن يتسع صدرك
الرجل الذي يخون زوجته مع زوجة أخيها وهو شارب للخمر ويعترف لها بعد فترة بهذه الفعلة ،،ويحاول إرتكاب الفعلة ذاتها مرة أخرى ، وزوجته على قدر كبير من الجمال والخُلُق لا ينقصها شئ غير ذلك أنه يهينها ويسب نسبها ويقول أن قبيلتها أكرم ،تشعر بالنقص والذل وتريد الطلاق منه . .لأنه خان الأمانه وهي تصونه ..هل معها حق?



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يبدلها خيرا ويكتب لها خيرا . .

السؤال الأهم ليس هو ( هل معها حق ) !
إنما السؤال : كيف اختارت زوجها ..؟!
لأنه قد تطلب الطلاق .. لكنها قد تكرر نفس الأمر وتتكرر معها نفس النتيجة !

كيف تختار الفتاة لنفسها زوجا يشرب الخمر أو يترك الصلاة ؟!
على أي أساس ومقياس ارتبطت به ؟!
هروباً من شبح العنوسة !!
أم كانت علاقة حب ( زائفة ) !!
أم كان الزواج في حسّهم ( موروثا اجتماعيّاً أو عائليّاً ) فالبنت لابن عمها !

يا اختي الزواج ( مشروع العمر ) ولذلك من تتساهل في هذا المشروع من أول خطوة .. فمعنى ذلك أنها ستواجه كثير من المشكلات التي كانت في غنى عنها لو أنها أحسنت الاختيار !

أخيّة . .
قرار هل تطلب الطلاق أم لا هو قرارها . .
وهي أعرف بحال نفسها هل تستطيع إكمال مسيرة الحياة معه لكن بروح ( التغيير والتأثير ) لا بروح الاستسلام والصبر السلبي ..
إمّا أن تكمل معه الحياة وهي آخذة على نفسها خطوات عملية ( إيجابيّة ) للتأثير على زوجها
كأن تهتم بصلاته ..
وتهتم بربطه مع صحبة صالحة بالتعاون مع إمام الحي أو بعض الدعاة القريبين من منطقتهم .
تغيير جوّ البيت والتخلّص من كل ما من شأنه أن يعود بالأثر السلبي على العائلة أو افراد السرة كالقنوات غي رالمحافظة أو الغناء والموسيقى والصور ونحو ذلك .
أن تتكلّم مع زوجها بهدوء . . وتحفّز فيه الرغبة في التغيير والتغيّر وتذكره بسعة رحمة الله وأنه يقبل التائبين ، وتستفيد في ذلك من بعض الأشرطة المؤثرة وأشرطة القرآن وبعض الدعاة ممن لهم عناية بمثل هذه الفئة من الشباب .

وعليها أن تحدّد لمثل هذه الخطوات ( عمراً زمنيّاً ) ثم بعدها تقرر . .

لكن البقاء مع ( مدمن ) بلا روح للتغيير . . فذلك له أثاره السلبيّة على الزوجة وحتى على الابناء في مستقبل الأيام . .

أسأل الله العظيم أن يختار لها خيرا . .

والله يرعاك ؛ ؛ ؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تتعامل الزوجة مع الرجل الذي يخونها ويشرب الخمر ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: