الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 أنا زوجة ثالثة وأحب زوجي وأشعر بالغيرة من نسائه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87445



مُساهمةموضوع: أنا زوجة ثالثة وأحب زوجي وأشعر بالغيرة من نسائه   الخميس 14 مارس 2013 - 16:27

قصتي مع معدد....
أحبتي أنا زوجه معدد وأحتل المركز الثالث...........
توجد في حياتي معه ...مواقف كثيره ...أريد أن أجد من يد لني على الطريق الصحيح...
ويطفئ لهيب الألم في قلبي ............
من يساعدني في حل مشاكلي ...أو ملاحظاتي مع زوجي ((حفظه الله )
وله جزيل الشكر..............
أنا تزوجت ثلاث مرات .............
في الزواج الأول كان عمري 15 سنه وتزوجت من رجل يبلغ من العمر 25 سنه وأنجبت منه طفلتين .........
لم أتوفق في هذا الزواج وكان عمري 17سنه..............
وتزوجت من اخر لم يسبق له الزواج وكان عمري 20 سنه وجلست معه14سنه وأنجبت منه 3 أولاد وبنت
حصل بيننا خلاف ولم نستمر في الحياة ...........
وعندها وهبت حياتي لأمي (( رحمها الله )) وأبنائي بعدها بسنه توفيت أمي عام 1431هـ وجلست وحيده أنا وأبنائي
فكرت فيها بالإرتباط برجل يعينني علي الحياة وأنس له في وحدتي ...........
يهد الله أني لم أطلب الزواج إلا (( للستر والحشيمه )) فقط ..
ولله الحمد تقدم لي رجل متدين ذو خلق ودين (( معدد )) ويطلبني لأكون له زوجه ثالثة .........
إستخرت وقبلت ..به بشروط وهي ((البقاء في منزلي – مع أولادي – ووظيفتي ))
تزوجت منه ...ولله الحمد لم أرى منه مايكدر خاطري ...يخاف الله كثيراً مع زوجاته ...
مشكلتي يا إخوتي ...........
أأنني لا أعرف شخصيته الحقيقية ............غامض جداً ..من النقاط المحيرة
1- إخفائه لزواجي منه عن زوجاته فقط ولكن جميع من حوله يعلم ؟؟؟
2- تعرض لرسائل سخرية وتهديد بفضح أمره بالزواج أمام زوجاته ؟ وعندما تقدم لمحافظة المنطقه لتأديب المزعج له ..تبين أنها زوجته الثانية ؟؟؟(( ورجعت له وكأن شيئاً لم يكن ))
3- إنتهى من توفير منزل لزوجاته ووضع جميع مستلزمات المنازل ؟؟؟وأنا إشترى لي من حر مالي ؟؟
علماً بأنه نقلني من المدينه التي أسكن بها وباع منزلي لأكون قريبة منه !!!!!!!!!
4- لايعطيني الا ليلتين والليالي الأخرى بين زوجاته مره تأخذ واحده ثلاث ليالي والأخرى ليلتين وينقلب الدور عليهن بالليلتين والثلاث وأنا لا أأخذ أكثر من ليلتين ؟؟
5- يسدد هواتفهن ويوفر لهن المأكل والمشرب من ماااله الخاص !!!! وأنا من راتبي !!!
(( أريد حلاً لحياتي معه ...لأني لا أشعر بتقصير معه علماً بأنه دائماً يذكر بأنه لن يجد مثل تعاملي ))
أريد أن أعرف حقوقي معه ..........وكيف أبعد الغيرة عن حياتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ساعدوني فإني أحتاج المسااااعده .............جزاكم الله خيراً

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ، ويرزقك قرة العين . .

أخيّة . .
اسمحي لي أن ابدأ من حيث انتهت رسالتك ..
أمّا ( الغيرة ) فهذا شعور طبيعي ، وغير الطبيعي لو لم ( تغاري ) !
لا تقولي كيف أُبعد ( الغيرة ) من حياتي . .
لكن قولي : كيف أتعامل مع ( الغيرة ) بطريقة صحيحة ..!

أم سلمة ( أم المؤمنين ) رضي الله عنها لما خطبهاالنبي صلى الله عليه وسلم، قالت له : إنّي امرأة غيور !
فلم يقل لهاالنبي صلىالله عليه وسلم ( تخلّصي ) من غيرتك.. ولكن قال لها ( أدعُ الله لك ) !
هنا أعطاناالنبي صلى الله عليه وسلمقاعدةمهمّة في ( تهذيب ) الغيرة . .
قاعدة ( الدعاء ) .. وهي قاعدة في الجانب العملي للتعامل مع الغيرة ..
أكثري لنفسكمن الدعاء أن يهذّب الله غيرتك ..

القاعدة الثانية هي قاعدة ( عقليّة نفسيّة ) .. قاعدة الايمان بأن كل شيء في هذه الحياة إنما هو رزق ( مقسوم ) وأن ما كُتب لك من الرزق فإنه آتيك لا محالة .. فما قُسم لك من ( الحب ) لن يكون إلاّ لك ولو كان معك في حياة زوجك أكثر منزوجة !
فيستحيل جداً أن يكون وجود شركاء في حياة زوجك له أثر على ما هو مقسوم لك من الرزق . . . .
فإذا آمنتَِ أن ( الحب ) رزق مقسوم.. فعلى ماذا تشتدّ غيرتك وملاحظتك ؟!

إذن دافعي غيرتك بمثل هذاالمعنى ، وبالدعاء ..

أمّا باقي الأمور التي سألتِ عنها فهي مواقف تُحلّ بالاتفاق بينك وبينه والمصارحة الهادئة ..
ولاحظي أن القاعدة الأهم في السعادة بين الزوجين هي قاعدة ( التغاضي ) و ( التسامح )
وليس قاعدة ( المشاحّة ) و ( المحاققة ) !

والله يرعاك ؛ ؛؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنا زوجة ثالثة وأحب زوجي وأشعر بالغيرة من نسائه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: