الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 وجدت رسائل حُـب من صديق زوجي لزوجي فماذا أفعل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87470



مُساهمةموضوع: وجدت رسائل حُـب من صديق زوجي لزوجي فماذا أفعل ؟   الخميس 14 مارس 2013 - 16:02

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا متزوووجه من سنه وثلاث شهور تقريباااا
زوجي عمره 25
انا قبل ما اقرا الرسايل بالجوال
كنت احب زوووجي واعشششقه كنت ماشوف الا هو
ومايهمني الا رضاه
ومهتمه فيه ومدللته ماشاء الله تبارك الله
لكن امس زوجي معطيني جواله استخدمه كم يوم لان جوالي معاه تبادلنا
وبدون قصد وانا اتفرج ع الجوال واقلب كل خصائصه واعداداته
فتحت ع المحفوظات ارقام ورسايل وشفت رساله من صاحب زوجي اللي هو اقرب واحد له من اصحابه بس السطر الاول منها
وانصدمممممت
وكملت لقيت كم رساله
وحده انا احبك
وحده حبيبي لاتقسى علي ولا تخليني ..
مادري اش الباقي لان محذوفه الرساله من صندوق الرسايل بس باقي بالمحفوظات اشوف اول سطر بدون ماتنفتح
وحده انا احبك واموت فيك انت ابويا وانت عمي مهما تخاصمني او تضربني..
وحده ذبحني احبك لو تعذبني ..

بعد ماقريت هالسطور الاولى من كل رساله قلبببببي عوووووووووووورني
حسيت اني بموووووت من الالم اللي يعتصر قلبي جلست ابكي بقوه
انصدمت وللاااااااااااااااااااان حاسه بضيقه فضيعه
كرهت زوووجي مو طايقه اطالع وجهه من امس مطنشته هو بغرفه وانا اتعمد اختلق الشغل عشان ماشوف وجهه
ودخلت انام قبله مو طايقته ابد ومن امس مانمت زين مو قادره اناااااااااااااااام

للعلم ماشفت اي رساله من زوجي لصديقه وزوجي بطبعه مايهتم بالرسايل كثير ومايحب يرسل كثير
وصديق زوجي حافظ جزء من القران ! واصغر من زوجي باربع سنوات يمكن ويتيم الاب
وبالنسبة لزوجي علاقته معاي طبيعيه وحتى بالعلاقه الجنسيه طبيعيه
من وقت ماقريت الرسايل وانا ادعي على صاحبه واتحسسسب عليه وادعي ان الله يشغله في نفسه
ان كانت نيته شينه احس ان هالكلام مو عادي
مدري وش اسوووووي وماقدر اواجهه
هل ممكن يكون صديق عادي ويرسل رسايل كذا ؟!!
و متاكده هالرقم رقم صاحبه حافظته غيب واكثر من مره يدق ع التلفون وزوجي مو موجود وارد عليه
تشوفون هالششي طبيعي؟!
ودعواتكم لزوجي بالصلاح والهدايه ياااارب


وعليم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . . .

أخيّة .. .
من أوسع مداخل الشيطان على الزوجين ( مدخل الشك والظنون ) !!
أنتِ الآن كما تقوين ( تعيشين مع وجك حياة طبيعية في التعامل وفي العلاقة الخاصة بينكما ويحبك وتحبينه ) هذا هو الظاهر لك وهذا هو الواقع . . .
فلماذا ( تهدمي ) و ( تُلغي ) الواقع الجميل بسبب ( ظن ) !!
بسبب ( رسائل ) لا تدرين ماهي أهدافها ومقصودها !!

هل حبك لزوجك بهذه ( الهشاشة ) حتى يتأثّر بـ ( ظنون ) !!
إن سمحت لي أن اقول لك ( أعيدي النظر ) في دعواك أنك تحبين زوجك ...
إذا كيف تحبينه ولمجرد ( رسائل ) تطنشيه ويتغيّر كل شيء في شعورك ومشاعرك !!

دعيني أفترض ( واقول أفترض ) أن زوجك واقع في مشكلة مع هذاالصديق .. فهل الحل أن تعمّقي الفجوة بينك وبينه وكأنك تحفّزيه أن يستمر في مشكلته هربا من الفجوة التي بينك وبينه ؟!
أو الحل هو أن تجتذبي وجك وتحاولي استنقاذه من مستنقع هو واقع فيه !!

أخيّة . .
تعوّذي من الشيطان . . .
واحرصي على أن لا تنقّبي أو تبحثي ...
وتعاملي مع زوجك بما هو الواقع والظاهر أمامك من حبه لك . نمّ الحب بينك وبينه فكل ما نمى الحب كل ما قلّلت على وجك فرص الانحدار أو التأثّر بالمنحدرات ..

نعم ذكرت أن هذاالصديق يتيم ..
والذي عاش اليتم والحرمان ربما يكتب عبارات تعبّر عمّا افتقده من حنن وحنو ورعاية ..
ولذلك العبارات قد تكون ( طبيعيّة ) ولا تنمّ عن أن هناك مشكلة ما بينهما ..
لذلك لا أزال أنصحك . التفتي للحب ولا تلتفتي إلى ما يقطع الطريق عليك

أخيّة ..
احرصي على تنمية الروح الايمانية عندك وعند وجك من خلال الاهتام بالصلاة ، والاهتمام أن يكون بينك وبينه جلسات لقراءة القرآن وبعض نوافل العبادات التي توثّق العلاقة بينك وبين وجك وتزيد من الرحمة والودّ بينكما ...

أكثري من الدعاء مع الاستغفار ...

والله يرعاك ؛؛؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وجدت رسائل حُـب من صديق زوجي لزوجي فماذا أفعل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: