الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

 مشكلتي مع زوج أناني ومريض نفسيا فما الحل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87445



مُساهمةموضوع: مشكلتي مع زوج أناني ومريض نفسيا فما الحل؟   الخميس 14 مارس 2013 - 15:55

السلام عليكم
لقد ترددت قبل ان أكتب موضوعي ولكن ضاقت بي الدنيا و أحسست بأنني يجب أن اخد رأي شخص اخر لأعرف هل فعلا زوجي أناني ام أنا مريضة نفسيا او ماذا؟؟
المهم انا عمري 23 متزوجة منذ سنة ونصف. في البداية كان زوجي يعاملني باحترام و يسمعني حين أتكلم أو عند اعطائي لرأيي. الان اصبح يشك بطريقة غير طبيعية كل يوم يبحث في رسائل هاتفي و مكالماتي. حين يرى رقم غير مسجل عندي وقد اتصل بي وتحدث معي يصبح مثل المجنون لمعرفة من. والارقام المجهولة تحول حياتي لجحيم ان لم أتذكر من المتصل و يتصل به ليتأكد.
اصبح يقول لي بأن صوتي يزعجه. وحين نتجادل دائما انا المخطئة وينتظر مني أن أعتذر.

وأيضا في بعض الخصامات العادية يترك البيت ويذهب عند أهله وحين أتصل به يشتمني و يقول لي ان أبتعد عنه لأنه لا يحبني ويكرهني و أنا انسانة رخيصة ,,,,,,,,فلا أجيب بشيء لأنني لم أتعود مثل هذا الكلام وفي بعض الاحيان يضربني ضربا لايمكن أن أذهب للعمل لمدة 3 ايام او أكثر حتى تختفي الكدمات,
فكلما أقول له لقد تعبت ولم أعد أتحمل كلامك و اهانتك يقول لي اذهبي. بعد ايام يعود اذا احتاج لي ويعتذر مني ويحلف بأنه سوف يعاملني جيدا وأنه عصبي,وأنا من غبائي أقول يمكن أن يكون قد تغير وفكر أنه أخطأ في حقي . وأيضا يقضي اوقاته بين العمل و أهله و أصدقائه.في بعض الاحيان انام وهو لم يأتي و أستيقظ للعمل وهو نائم.وحين أشتكي يقول لي تريدين أن تتحكمي بحياتي وأنا رجل .... وحين أتصل به لأقول له انني أحبه او اشتقت له. يفتح الخط ويقول لي انا مشغول الان اما مع صديق او أنه في العمل
أقسم بالله أنه لم أقل له يوما أريد مالا منك او شيء رغم أنه زوجي فأنا أنفق من مالي الخاص في حين أجد أناس اخرين لسن لا في مستوى جمالي ولا دراستي وقد تزوجن برجال يهتمون بهن

المرجو أن تساعدوني ماذا أفعل؟


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ويبدلك خيرا . .

أخيّة . .
هذاالتغيّر الذي لاحظتيه في سلوكيات زوجك ليست هي ( وليدة لحظة ) !
ولو سمحتِ لي أن أسألك : كيف تم اختيارك لزوجك ؟!
- هل زوجك يحافظ على الصلاة ؟!
- هل زوجك يعاني من أمراض معيّنة أو يستخدم علاجات لا تعرفين لأي غرض يستخدمها ؟!
- هل زوجك مدخّن ؟!

الشك والريبة ، والعصبية وتغيّر المزاج والضرب والعصبيّة هي أعراض إمّا لمشاكل نفسيّة يعانيها زوجك ، ويحتاج لمراجعة طبيب . .
أو قد تكون أعراض تدلّ على إدمان أو نحو ذلك . .

لذلك ابحثي عن الأسباب التي غيّرت سلوكيات زوجك . .
قد تكون الاسباب ( من جهتك )
طريقة تعاملك معه ..
كثرة انتقادك له أو معاتبتك له ..
كثرة التحقيق معه !
حافظي وحسّني من علاقتك مع الله .. في صلاتك .. مع القرآن .. والتمسي من الله المعونة .
إذا لم يحصل ( حمل ) وأطفال بينكما .. فتريّثي في الأمر .

في اللحظات الهادئة تكلّمي معه بهدوء ..
افهمي منه لماذا هو يتصرف بهذه الطريقة . .
أشعريه بقوامته عليك .. اطلبي منه بعض مستلزمات بيتك ومستلزماتك .. بعض الرجال حين يرى أن زوجته ( مستغنية عنه بمالها ) فذلك يشعره بالقلّة والدّون ..
لذلك جرّبي أن تطلبي منه وتحسسيه بمسؤوليته ..
استشيريه في بعض أمورك . .

حين يستمر ويصرّ على نفس أسلوبه . .
فمن الأفضل أن يتدخّل بعض حكماء أهلك وأهله في الموضوع بطريقة لبقة حكيمة .
أكثري له ولنفسك من الدعاء . .

والله يرعاك ؛ ؛ ؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشكلتي مع زوج أناني ومريض نفسيا فما الحل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشــارات زوجيّة-
انتقل الى: