الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

  أعاني من ألم و قلق وخوف وتوتر، ما العلاج؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87470



مُساهمةموضوع: أعاني من ألم و قلق وخوف وتوتر، ما العلاج؟    الأربعاء 13 مارس 2013 - 19:35

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا من الناس بطبعي سريع القلق والخوف والتوتر، ولكن تأتيني حالات على فترات أشعر فيها بقرب أجلي، وأني سأموت بهذه الليلة! وأشعر بتوتر وخوف عظيمين يدفعني لكره كل شيء، وأفقد لذة كل شيء، فلم أعد أستلذ لا بأكل ولا زواج ولا مال، ولا شيء.

أشعر بالاكتئاب كوني لا أستطيع التخلص من هذا الخوف، والمشكلة أني أعلم في داخلي أن الخوف يجلب الخوف، وتصبح سلسلة مفرغة، وغير منتهية من القلق الذي يخرج عن السيطرة، وفي إحدى المرات حاولت البحث عن الأسباب التي دفعتني لذلك ولأتخلص من هذا الشعور.

وجدت في نفسي أنه ربما تقصيري هو السبب، فالأصل بالإنسان الملتزم المؤمن أن لا يخشى لقاء الله إذا كان مؤمناً حقاً، ولا يخاف بهذه الطريقة، ووجدت أني مقصر وقررت في نفس أني سألتزم لله وسأعود لله.

بالفعل بدأت المحافظة على الصلوات بالمسجد، وقراءة الأذكار وصلاة الفجر والقرآن، وحاولت التقليل من التلفاز.

لكن يأتيني هاجس الآن أن عبادتي ليست مخلصة لله، وكأنني أردت فيها أن أرتاح في الدنيا، وأن ينزاح عني الهم، وأن الله لن يقبلها مني، لأني أردت الدنيا فيها، وأشعر بعدها بخوف أشد وقلق أشد، وأشعر أني غير مؤمن، وأصاب بالإحباط والخوف من كوني غير مؤمن، ثم تبدأ أفكار تأتيني حول الإسلام مما يزيد قلقي أن إيماني قد انتهى، وأستعيذ بالله من الشيطان فلا أجد نتيجة، مما يزيد حيرتي بأن تلك ليست من الشيطان، وإنما أنا فعلاً غير مسلم، وأشعر برغبة بالابتعاد عن الله حتى أتخلص من ذلك الخوف، وأن أتجاهل الموضوع.

هذه الأفكار تطاردني منذ سنوات وتختفي وتعود، وأشعر أنه ربما خوفي منها هو ما يجعلها حبيسة نفسي، وهو ما يدفعها لأن تعود.

المشكلة أن ما يصيبني من تسارع في دقات القلب ونوبات الخوف والهلع تعود فكرتي الأولى أني سأموت وأعود في دوامة متعبة، ومن قلق إلى قلق واكتئاب يفقدني لذة كل شيء.

المشكلة أنني أحاول أن أتغلب على تلك الأفكار، مرات أشعر أني انتصرت على أفكاري ثم ما تلبث أن تعود بهواجس وخوف جديد، ولا أدري ماذا أفعل؟ فأنا تعبت .

أرجو توجيهكم ونصحكم حول هذا الخلل النفسي الذي يعتريني، فأنا لا أستطيع أن أزيح التفكير من رأسي وأن تستقيم حياتي.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على الكتابة إلينا.

من الواضح أن ما تعانيه هو حالة من الوسواس القهري، ومن أصعب الوساوس، هي وساوس العقيدة والدين والصلاة، وكما ذكرت في سؤالك، وأعانك الله على هذه المعاناة.

صعوبة الوساوس أنها تأتي في أعز شيء على الإنسان وهو عبادته وإيمانه، ومن هنا كانت صعوبات الوسواس، فالمحاسب الأمين تأتيه الوساوس على أنه غير دقيق وربما غير أمين أيضاً في حساباته، والمؤمن قد تأتيه الوساوس في أعز شيء لديه وهو كل ماله علاقة بربه وخالقه والوضوء والصلاة، حيث تدور في ذهنه أفكار أو جمل أو عبارات أو حتى صور وخيالات، كلها قد تتعلق بالذات الإلهية، وما يمكن أن يوحي بأنه "كفر" صريح، كأن يشك أصلاً في وجود الخالق، أو يتصور أن هناك صفات النقص لله تعالى، أو قد يشك في مصداقية القرآن الكريم، كلام الله تعالى، أو أموراً أخرى تتعلق بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، أو الملائكة، أو القدر أو اليوم الآخر.

وهكذا فقد لا يسلم شيء مما يعتز به الإنسان ويؤمن به، فتضيق الدنيا على هذا الشخص المبتلى بكل هذه الوساوس، ويبدأ يتساءل إن كان قد خرج عن الدين والملة، مما يضاعف في معاناته، وحتى يدخل في دائرة معيبة، وقد يصاب بحالة من الاكتئاب من هذه المعاناة. وقد تتأثر أنشطته الحياتية من الطعام والشراب والعلاقات الزوجية والأسرية، وكما يحصل معك.

اطمئن يا أخي، فكل ما يدور في ذهنك من هذه الوساوس، وربما غيرها كثير لم تذكرها لنا لخجلك منها، أو ارتباكك من ذكرها، كلها وساوس، لست مسؤولا عنها؛ لأن من تعريف الوساوس أنها أفكار أو عبارات أو جمل أو صور تأتي للإنسان من غير رغبته ولا إرادته، بل أنت لاشك تحاول جاهدا دفعها عنك، إلا أنها تقتحم عليك أفكارك وحياتك، وأنت لا نريدها.

والله تعالى الرحمن الرحيم ما كان ليعاقب إنساناً على عمل ليس من كسبه، ولا هو يريده، بل هو يبغضه ويدفعه عن نفسه.

صحيح أن بعض الناس، وخاصة ممن لم يصاب بالوسواس، يجد صعوبة كبيرة في فهم هذا الأمر، إلا أن هذا لا يغيّر من طبيعة الأمر شيئاً، ويبقى الوسواس عملاً ليس من كسب الإنسان، وليس من صنعه.

الوسواس ليس دليلاً أو مؤشراً على "الجنون" أو فقدان العقل أو ضعف الإيمان، كما قد يشعر المصاب، وإنما هو مجرد مرض نفسيّ، أو صعوبة نفسية قد تصيب الإنسان لسبب أو آخر، كما يمكن لاضطرابات أخرى أن تصيب أعضاء أخرى من الجسم كالصدر والكبد والكلية.

وكما أن لهذه الاضطرابات علاجات، فللوسواس وغيره من الأمراض النفسية علاجات متعددة، دوائية ونفسية وسلوكية...

في هذا الموقع وغيره الكثير من الأسئلة التي تدور حول الوساوس، مما يعكس أولاً مدى انتشارها بين الناس، وإن كان من المعتاد أن لا يتحدث الناس عنها، ولا حتى المصاب، إلا بعد عدة سنوات ربما، حيث يعاني أولا بصمت ولزمن تطويل قد يصل لسبع أو تسع سنوات، ولذلك أشكرك على أن كتبت لنا تسأل.

إن وضوح التشخيص، وفهم طبيعة الوسواس، وأن تطمئن لصلتك بالله تعالى، فهذا من أول مراحل العلاج، وربما من دونه قد يستحيل العلاج.

ومن أهم طرق العلاج هو العلاج المعرفي السلوكي، وهو الأصل، وهناك بعض الأدوية التي تساعد، والتي هي في الأصل مضادة للاكتئاب، إلا أنها تخفف من شدة الوساوس، وتحسن الحالة المزاجية العامة للشخص. أنصحك بمراجعة طبيب نفسي أو أخصائي نفسي قريب من مكان سكنك، ليقوم على العلاج ويشرف عليه.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعاني من ألم و قلق وخوف وتوتر، ما العلاج؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشـــارات نفسيّة-
انتقل الى: