الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

  صعوبة في الحفظ بسبب عدم القدرة على التركيز.. فما الحل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 86860



مُساهمةموضوع: صعوبة في الحفظ بسبب عدم القدرة على التركيز.. فما الحل؟   الأربعاء 6 مارس 2013 - 15:54

السؤال
أعاني من عدم القدرة على التركيز مما يسبب لي صعوبة كبيرة جدا في الحفظ تصل إلى أيام حتى يتم الحفظ، وكثرة النسيان، واستشرت طبيبا، وأخذت yonatone200 & neurovi، ولا توجد نتيجة أثناء فترة التعليم، ولم يكن عندي مشاكل من هذا النوع، فما العلاج لهذه المشكلة؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم صلاح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن ضعف التركيز في مرحلتك العمرية يتم التعامل معه من خلال أننا (أولاً) يجب أن نحدد أسبابه، والأسباب كثيرة، قد تكون أسبابًا نفسية، فالقلق والتوترات والضغوط النفسية كثيرًا ما تؤدي إلى تشتت في التفكير، وكذلك الاكتئاب النفسي أيضًا قد يؤدي إلى ذلك، وهنالك حالات طبية مثل: ضعف إفراز الغدة الدرقية، أيضًا قد يُخل بالتركيز.

فيا أخي الكريم: أريدك أولاً أن تذهب إلى الطبيب، وأنت ذكرت أنك استشرت طبيبًا مسبقًا، وقام بوصف بعض الأدوية لك، لكنها لم تفد.

فيا أخي: تأكد من الفحوصات: مستوى الهيموجلوبين – أي مستوى الدم – وكذلك هرمون الغدة الدرقية، يجب أن تتأكد من هذه الفحوصات، وإذا كانت كلها سليمة، وكنت تعاني من قلق أو توتر فحاول أن تزيل الأسباب بقدر ما تستطيع، وإن كنت تحس أن القلق واضح، وتعاني منه فعلاً، فهنا يجب أن تتناول أحد الأدوية المضادة للقلق، وهذا سوف يساعدك كثيرًا -إن شاء الله تعالى-.

هنالك أيضًا نقاط عامة يجب أن نراعيها فيما يخص بتحسين التركيز والذاكرة، أولاً: يجب أن يكون غذاء الإنسان متوازنًا (هذا مهم).

ثانيًا: عليك أن تأخذ قسطًا كافيًا من الراحة، وأفضل راحة تأتي للإنسان من خلال النوم الليلي المبكر.

ثالثًا: ممارسة الرياضة مهمة جدًّا.

رابعًا: القراءة والاطلاع.

خامسًا: قراءة القرآن الكريم بتدبر وتمعن وتركيز. هذا له أثر إيجابي.

فيا أخي الكريم: هذه هي النقاط التي يجب أن تلاحظها من أجل أن يتحسن التركيز عندك -إن شاء الله تعالى-.

إذن يجب أن نشخص السبب أولاً، ثانيًا: عليك بالإرشادات الصحية التي ذكرتها لك.

أما موضوع تناول الفيتامينات وبعض المركبات، والأدوية التي يُدَّعى أنها تقوي الذاكرة فهذا ليس صحيحًا، وليس جيدًا، وليس من الأمانة أن نصف لك أدوية نعرف أنها غير مُجدية.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صعوبة في الحفظ بسبب عدم القدرة على التركيز.. فما الحل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشـــارات نفسيّة-
انتقل الى: