الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

  لا أستمتع بالطعام والسفر والزيارات.. هل هو اكتئاب أم عسر مزاج؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87470



مُساهمةموضوع: لا أستمتع بالطعام والسفر والزيارات.. هل هو اكتئاب أم عسر مزاج؟   الثلاثاء 5 مارس 2013 - 19:20

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من باب من لا يشكر الله لا يشكر الناس, أتقدم لكم بالشكر الجزيل على ما تقدمونه من مجهود لخدمة الإسلام والمسلمين, جعله الله في موازين أعمالكم.

أنا فتاة أبلغ من العمر 26 عاما, لا أجد أحدا غيركم بعد الله سبحانه وتعالى أثق به، ويطمئن قلبي له, ويقتنع فكري به, فأنا لا يوجد من حولي شخص يوازن بشكل صحيح بين عقله ومشاعره, فألجأ إليكم بعده سبحانه وتعالى.

أعاني من بعض الأعراض لا أدري أهي عسر مزاج أم اكتئاب، وأرجو أن تصفوا لي الدواء المناسب, علما بأنني محافظة على صلواتي في أوقاتها, وأقوم بواجباتي تجاه أسرتي قدر المستطاع، وأحاول الترفيه عن نفسي بالسفر واجتماعات العائلة، ولكن للأسف دون جدوى, فأنا لا أستطيع الاستمتاع بأي شيء حتى الطعام لا أستمتع به، وأشعر أن التجمعات العائلية والخروج من المنزل للتسوق أو لأي شيء آخر عبء ثقيل علي.

الأعراض التي أشعر بها هي كالتالي:

1/ضعف في الشهية.

2/فرط في النوم يصل إلى 12 ساعة.

3/الشعور بالتعب والإجهاد حتى دون بذل أدنى مجهود بدني.

4/ضعف التركيز.

5/فقدان الاهتمام والاستمتاع بالحياة.

6/فقدان الرغبة في فعل أي شيء حتى أبسط الأشياء.

7/انخفاض في المشاعر العاطفية.

8/انخفاض الثقة بالنفس وتحاشي مقابلة الآخرين والشعور بالوحدة، والرغبة بالبعد عن الناس.

9/الشعور بانخفاض في المزاج طوال اليوم، ويكون عاليا في فترة الصباح.

10/شعور بالرغبة بالموت في أغلب الأحيان.

أرشدوني مأجورين، ولكم جزيل الشكر.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ khadeeja حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن رسالتك واضحة جدًّا، والأعراض التي ذكرتها هي أعراض مهمة، أرى أنها تمثل حالة من حالات الاكتئاب البسيط إلى المتوسط.

أرجو ألا تنزعجي أبدًا لهذه التسمية، حيث إن الاكتئاب أصلاً طيف يبدأ بعسر المزاج، وينتهي بسوداوية مطلقة في الوجدان، قد يكون بسيطًا، قد يكون متوسطًا، قد يكون شديدًا، قد يكون مُطبقًا، قد تتخلله أعراض بيولوجية شديدة، قد تكون هنالك أعراض ذُهانية، أو أعراض تجسيدية – أي جسدية – والاكتئاب لا شك أنه مُحبط في حد ذاته، ومعطل للإنسان وطاقاته الجسدية والنفسية.

البشرى هي أن الاكتئاب أصبح الآن يعالج ويعالج بصورة فاعلة جدًّا، هنالك علاج دوائي، هنالك علاج نفسي، هنالك علاج اجتماعي، ونحن -الحمد لله- تعالى مجتمعنا المسلم المتماسك يغطي لنا تمامًا المحور الاجتماعي من الناحية العلاجية، فالإنسان الذي يتواصل مع أسرته، يكون بارًا بوالديه، يكون نافعًا لنفسه ولغيره، حريصًا على عباداته، لا شك أن هذا يعتبر محورًا علاجيًا رئيسيًا.

ومن الناحية النفسية: الإنسان لابد أن يكون إيجابيًا، ولا ينقاد لمشاعره السلبية أبدًا، إنما يقود نفسه من خلال أفعاله، ومفهوم الثقة في النفس واضطرابها ما هو إلا تعبير واضح جدًّا عن الخوف من الفشل، فالإنسان يجب ألا يلصق بنفسه هذه السمة، ويحاول ويحاول وسوف ينجح - إن شاء الله تعالى – في نهاية الأمر.

إذن رتبي حياتك على نمط إيجابي، وهذا يعتبر علاجًا رئيسيًا، أما من حيث العلاجات الدوائية فهي كثيرة وجيدة وممتازة، فإن استطعت أن تذهبي إلى طبيب نفسي فهذا جيد، وإن لم تستطيعي فعقار (بروزاك) أعتقد أنه مناسب جدًّا لحالتك، والدواء سليم وفاعل، ويتميز بخصوصيته في أنه يعالج الأعراض الإحباطية النفسية والجسدية التي تمثل محورًا أساسيًا في بعض أنواع الاكتئاب وليس كلها، فافتقاد الطاقات النفسية والجسدية والتكاسل وكثرة النوم وافتقاد الدافعية هي بالفعل أعراض سلبية للاكتئاب، والبروزاك جيد في علاجها، فأرجو أن تبدئي في تناوله بجرعة كبسولة واحدة في اليوم، وقوة الكبسولة هي عشرين مليجرامًا، تناوليها بعد الأكل بانتظام، وبعد أسبوعين اجعليها كبسولتين في اليوم، وهذه هي الجرعة العلاجية السلمية والفاعلة في حالتك، يجب أن تستمري عليها لمدة أربعة أشهر على الأقل، ثم خفضي الجرعة إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعليها كبسولة يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

لا شك أن الالتزام بمراحل العلاج وخطواته والجرعة الموصوفة والمدة الزمنية المحددة هي من أهم الشروط التي تؤدي إلى نجاح العلاج الدوائي بإذن اللهِ تعالى.

أيتها الفاضلة الكريمة: عليك أيضًا بممارسة أي نوع من التمارين الرياضية التي تناسب المرأة المسلمة، ويا حبذا أيضًا لو قمت بإجراء بعض الفحوصات الطبية البسيطة، وذلك للتأكد من نسبة الدم لديك، وكذلك نسبة فيتامين (د) ووظائف الغدة الدرقية، هذه مهمة وضرورية وكثيرًا ما يكون اضطرابها له علاقة بالاكتئاب النفسي.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا أستمتع بالطعام والسفر والزيارات.. هل هو اكتئاب أم عسر مزاج؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشـــارات نفسيّة-
انتقل الى: