الرئيسيةاليوميةبحـثس .و .جالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول

من فقه الدعاء يقول سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "أنا لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء كانت الإجابة معه". وهذا فهم عميق أصيل ، فليس كل دعاء مجابًا، فمن الناس من يدعو على الآخرين طالبًا إنزال الأذى بهم ؛ لأنهم ينافسونه في تجارة ، أو لأن رزقهم أوسع منه ، وكل دعاء من هذا القبيل ، مردود على صاحبه لأنه باطل وعدوان على الآخرين. والدعاء مخ العبادة ، وقمة الإيمان ، وسرّ المناجاة بين العبد وربه ، والدعاء سهم من سهام الله ، ودعاء السحر سهام القدر، فإذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها ، راغبة فيما عنده ، لم يكن لها دون عرش الله مكان. جلس عمر بن الخطاب يومًا على كومة من الرمل ، بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية ، والنظر في مصالح المسلمين ، ثم اتجه إلى الله وقال: "اللهم قد كبرت سني ، ووهنت قوتي ، وفشت رعيتي ، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون ، واكتب لي الشهادة في سبيلك ، والموت في بلد رسولك". انظر إلى هذا الدعاء ، أي طلب من الدنيا طلبه عمر، وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء ، إنها الهمم العالية ، والنفوس الكبيرة ، لا تتعلق أبدًا بشيء من عرض هذه الحياة ، وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ، ويخطب وده الجميع ، حتى قال فيه القائل: يا من رأى عمرًا تكسوه بردته ** والزيت أدم له والكوخ مأواه يهتز كسرى على كرسيه فرقًا ** من بأسه وملوك الروم تخشاه ماذا يرجو عمر من الله في دعائه ؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته ، وثقل الواجبات والأعباء ، ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن ، والتقصير في حق الأمة ، ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله ، والموت في بلد رسوله ، فما أجمل هذه الغاية ، وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبًا وحنينًا إلى رسول الله - صل الله عليهلم -: (أن يكون مثواه بجواره). يقول معاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا ، وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج ، فإن بدأت بنصيبك من الآخرة ، مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظامًا ، وإن بدأت بنصيبك من الدنيا ، فائت نصيبك من الآخرة ، وأنت من الدنيا على خطر). وروى الترمذي بسنده عن النبي - صل الله عليهلم -: أنه قال: ((من أصبح والآخرة أكبر همه جمع الله له شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن أصبح والدنيا أكبر همه فرَّق الله عليه ضيعته ، وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له)). وأخيرًا .. أرأيت كيف أُلهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (186)" (البقرة:186).


شاطر | 
 

  نظرات الناس إلي وتأخر زواجي سببا لي الإحباط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقــاط : 87445



مُساهمةموضوع: نظرات الناس إلي وتأخر زواجي سببا لي الإحباط   الثلاثاء 5 مارس 2013 - 19:06

السؤال
أعاني من الرهاب, والخوف، والقلق، والإحباط، وعدم الظهور والخروج من البيت، والسبب أني تقيدت في طفولتي من إخوتي الذكور؛ فأنا البنت الوحيدة التي كنت بينهم، أما الآن فلي أختان، ودائمًا أكون صامتة، وقليلة الكلام مع الناس، حتى مع إخوتي، ولا أظهر في الحفلات والمناسبات، إلا في حالات بسيطة، هذا من الناحية النفسية.

أما من الناحية الاجتماعية؛ فإلى الآن لم أتزوج، مع العلم أنه قد تقدم لي شخصان فرفض والدي بحجة أني ما زلت أدرس، ولكن نظرات الناس وتعابيرهم تضايقني، وحينما أسمع خبر زواج إحدى قريباتي يزداد لدي الإحباط؛ خاصة مَن هن أصغر مني بعشر سنوات، وكل يوم أتمنى أن يقبض الله روحي، وأثناء النوم تزداد الحالة عندي حتى يذهب النوم، وأظل ساهرة، وأنا – ولله الحمد – أصلي، وأقوم الليل، وأصوم النهار، ولكن دون فائدة، فقد نفد صبري، وأصبحت الحياة أمامي صعبة، فقدموا لي النصيحة والمشورة.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم ريتاج حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونشكرك كثيرًا على تواصلك مع إسلام ويب.

أقول لك: لا تتوقفي أبدًا عن مسيرة الخير، وصلاة الليل وقيامه، والصيام، وحمد الله، وشكره، والإكثار من الاستغفار، فهذا هو طريق الخير، وطريق النور، الذي من خلاله - إن شاء الله - تعيشين لذة الحياة، ولك ثواب الآخرة بإذن الله تعالى.

الحياة ليست صعبة كما تتصورين؛ نعم هنالك تحديات، وهنالك إخفاقات، ولكن دائمًا هنالك أمل، وهنالك رجاء، وهنالك طاقات استودعها الله تعالى فينا من أجل التغير، {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}.

أيتها الفاضلة الكريمة، تشخيص حالتك هو قلق المخاوف المصحوب بمزاجٍ اكتئابي، وهذا يتم - إن شاء الله تعالى - هزيمته من خلال التحقير الإيجابي، فأعيدي النظر في حياتك، وأبعدي التشاؤم عن طريقك، وحين تنظرين لحياتك بشيء من التمحيص، والتدقيق سوف تجدين أن إيجابياتك كثيرة، وعظيمة جدًا.

موضوع الزواج يجب أن لا يضايقك، وأسأل الله تعالى أن يرزقك الزوج الصالح، وهذا يكفي تمامًا.

أما عملية الانعزال الاجتماعي فهي مهددة جدًا للصحة النفسية؛ لذا ندعو الناس أن تكسر قيودها، وأن لا تكون أسيرة للخوف، والرهاب، ولا تخافي من الفشل أبدًا؛ فحتى الذين فشلوا كانوا قريبين جدًا من النجاح؛ لكنهم لم يستمروا في محاولتهم من أجل الوصول إلى غاياتهم، فيا أيتها الفاضلة الكريمة، أرجو أن تغيري نفسك معرفيًا من خلال ما ذكرته لك.

النقطة الثانية هي: أن تضعي برامج يومية تقومين من خلالها بإدارة وقتك بصورة فعالة، وراشدة، ولا بد أن تكون هنالك أنشطة مختلفة، وهذا سوف أتركه لك.

الزيارات، والخروج مع الصديقات، وحضور الأنشطة الثقافية، والمحاضرات، والذهاب إلى دور تحفيظ القرآن، ألا تعتقدين أن هذا تواصل اجتماعي يساعدك في بناء شخصيتك، ويخرجك من أسر الخوف الرهابي، الإجابة حتمًا: نعم!، فأنا أريدك أن تمارسي أي نوع من الرياضة التي تناسب الفتاة المسلمة وموقع (إسلام ويب) لديه استشارة أوضحنا من خلالها أهمية، وكيفية ممارسة تمارين الاسترخاء، فأرجو أن تطلعي عليها، وتتبعي ما بها من إرشاد، ورقم الاستشارة هو: (2136015).

النقطة الأخيرة: أرى أنك في حاجة إلى علاج دوائي بسيط يحسن مزاجك، ويزيل هذا الخوف، والرهبة، والقلق، والدواء اسمه (سيرتراللين)، وهذا هو اسمه العلمي، وله مسميات تجارية كثيرة منها: (لسترال)، (وزولفت)، وفي اليمن قد يكون له مسمىً آخر، فابدئي بنصف حبة، تناوليها ليلًا لمدة عشرة أيام، ثم بعد ذلك اجعليها حبة كاملة، واستمري عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعليها نصف حبة ليلًا لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء، وأنا أؤكد لك أن (السيرتراللين) دواء فعال، وسليم، وغير إدماني، ولا يسبب التعود، وليس له تأثير سلبي على الهرمونات النسوية.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نظرات الناس إلي وتأخر زواجي سببا لي الإحباط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلام ويب :: ۩✖ منتدي المواضيع العامة والصحه ۩✖ :: استشارات عامـه :: استشـــارات نفسيّة-
انتقل الى: